Menu

نائب الرئيس أردوغان يحيي ذكرى معركة "صاري قامش"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أحيا نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، ذكرى مأساة "صاري قامش" التي ذهب ضحيتها عشرات الآلاف من جنود الجيش العثماني في الحرب العالمية الأولى على الجبهة الروسية.

وقال أوقطاي في فيديو نشره على حسابه في تويتر، الثلاثاء: " في الذكرى الـ 106 لمعركة صاري قامش، أحيي برحمة وامتنان ذكرى جنودنا الأبطال الذين استشهدوا من أجل وطنهم".

ومعركة "صاري قامش"، نشبت بين الجيشين العثماني والروسي شرقي الأناضول إبان الحرب العالمية الأولى عام 1915.

وبلغ عدد الشهداء من الجيش العثماني في تلك المعركة، أكثر من 40 ألف جندي، أغلبهم ارتقت أرواحهم من شدة البرد.

وتولى "أنور باشا" قيادة الجيش العثماني في منطقة "صاري قامش"، التابعة حاليًا لولاية قارص، حيث قرر شنَّ هجوم من ثلاثة محاور على الجيش الروسي، الذي احتل أراض عثمانية منذ "حرب 93" التي جرت بين عامي 1877-1878، مثل "باتومي"، و"قارص"، و"صاري قامش"، و"أردهان" بهدف تحريرها.

وانتهت الحملة العسكرية بنهاية تراجيدية، توفي فيها عشرات آلاف الجنود من شدة البرد، كما أسر آلاف آخرون ليلقوا حتفهم فيما بعد في منافيهم بسيبيريا وأوكرانيا.