Menu

الرئيس أردوغان يرفض التهجم على الاستثمارات القطرية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان:

- أبوابنا ستظل مفتوحة على مصراعيها أمام جميع المستثمرين
- تركيا لديها علاقات سياسية واقتصادية متجذرة بعمق مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي
- تركيا لم ولن تخطو خطوة من شأنها الإخلال بروح العلاقات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفضه تهجم بعض أوساط المعارضة على الاستثمارات القطرية في بلاده.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر اتصال مرئي من قصر دولمة بهجة في إسطنبول، في اجتماع رؤساء أفرع حزب العدالة والتنمية.

وأضاف أردوغان: "هناك من يلتزم الصمت عندما يكون المستثمر (في تركيا) أمريكيا أو بريطانيا أو فرنسيا ويتهجم حينما يكون قطريا".

وأشار إلى أن زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قيليجدار أوغلو، يزعم بيع مصنع مجنزرات الدبابات بقيمة 20 مليار دولار لقطر.

وأردف: "الثلاثاء تحدث قيليجدار أوغلو أمام أعضاء البرلمان، ولكن هل يا ترى ذكر الـ20 مليار دولار"، مؤكدا أن قليجدار أوغلو "مازال يكرر الأكاذيب بكل إصرار".

وأوضح أردوغان أن بعض أوساط المعارضة تهدف إلى تقويض الاقتصاد من خلال صرف نظر المستثمرين الدوليين عن الاستثمار في البلاد، مشيرا أن ذلك أحد أسباب التهجم عليهم.

وشدد على أن أبواب بلاده ستظل مفتوحة على مصراعيها أمام جميع المستثمرين.

وفي سياق آخر، أفاد أردوغان بأن تركيا لديها علاقات سياسية واقتصادية متجذرة بعمق مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن جميع الأطراف لا ترغب بخسارة تلك العلاقات.

وتابع: "تركيا لم ولن تخطو خطوة من شأنها الإخلال بروح العلاقات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

وأعرب عن تمنيه بأن تتخلص الإدارات الامريكية والأوروبية من تأثير اللوبيات المعادية لتركيا، وتتوجه في أقرب وقت لاتباع سياسات هادفة ومستدامة.