Menu

تركيا.. أمهات "ديار بكر" تواصلن الاعتصام منذ 453 يوما

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ تواصل أمهات اعتصامهن أمام فرع حزب "الشعوب الديمقراطي" بولاية دياربكر جنوب شرقي تركيا، للمطالبة باستعادة أبنائهن من منظمة "بي كا كا" الإرهابية، حيث يتهمن الحزب بالتورط في تجنيدهم بصفوف المنظمة.

والسبت، دخل اعتصام أمهات ديار بكر يومه الـ 453، حيث يعتصمن منذ 3 سبتمبر/أيلول 2019، ويحملن "الشعوب الديمقراطي" مسؤولية اختطاف أبنائهن واقتيادهم إلى معاقل المنظمة في الجبال.

وأكدت الأم جنات قباقلي، للأناضول، إنها ستواصل الاعتصام بكل تصميم لحين استعادة ابنها "عادل" الذي تم اختطافه إلى الجبال في 2015.

وأضافت قباقلي، القادمة من ولاية غازي عنتاب (جنوب): "حزب الشعوب الديمقراطي اختطف مني ابني وقدمه للمنظمة الإرهابية".

وأشارت أنه لا فرق بين الحزب والمنظمة، مبينة أن عودة الأبناء المختطفين إلى أسرهم أحيت لديهم الأمل حول عودة ابنهم أيضا.

وتابعت: "سأستعيد ابني من يد الحزب وبي كا كا، لقد اقتربت نهايتهما، ولن أغادر هذا المكان حتى أستعيده".

بدورها قالت الأم أميهان نيليفراك، إنها تشارك في الاعتصام لاستعادة ابنها "محمد" المختطف للجبال، مؤكدة رغبتها الشديدة في عودة نجلها.

وقالت: "سنواصل كفاحنا حتى النهاية، إما سنموت هنا أو نستعيد أولادنا".

ويتهم المعتصمون، حزب "الشعوب الديمقراطي" بالضلوع في اختطاف أبنائهم، وزجهم في صفوف "بي كا كا".

وأعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن دعمه للأمهات المعتصمات في أكثر من مناسبة، فضلا عن دعم الوزراء والسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وأفراد من كافة فئات المجتمع.

وحظي الاعتصام أيضا بدعم "جمعية أمهات سريبرينيتسا" في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا الأمهات المعتصمات.