Menu

وادي "جوميدا" التركي.. فسحة للتخلص من ضغوط الحياة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ يستقبل وادي "جوميدا" الواقع في منطقة "أورغوب" بولاية نوفشهير وسط تركيا، الزوار الراغبين في الاستمتاع بثرائه الطبيعي والتاريخي والثقافي والتنزه فيه.

ويستكشف زوار المنطقة، جمال الوديان الذي يختلف في كل فصل من فصول العام، ويتنزهون بين الأبنية التاريخية المنحوتة من الصخور والأشجار، المصطبغة أوراقها بالأصفر في الخريف.

وبجانب البيئة الهادئة فإن عشاق الطبيعة يتمتعون بأجواء متميزة على امتداد الوادي حيث توجد به آثار لحياة الإنسان منذ آلاف السنين، وهي فرصة جيدة للاسترخاء والتقاط الصور التذكارية.

ويتوجه السياح للوادي في مجموعات، خاصة في عطلات نهاية الأسبوع، ويستمتعون بالجسور الخشبية الممتدة على جدول المياه، والأنفاق المحفورة في الصخور، وذلك على طريق يبلغ طوله 6 كلم.

- جمال وادي "جوميدا" يسحر زواره

أثناء مشاركتها في نزهة بالمنطقة، قالت الزائرة، بلين نيرغيز ، للأناضول، إن جمال الطبيعة في الوادي قد سحرها للغاية.

وأضافت: "هناك العديد من الأبنية التاريخية في المنطقة. وقد انبهرت وتحمست كثيرا أثناء جولتي في الوادي"

وأردفت: " هذه هي المرة الأولى التي آتي فيها إلى هذا المكان، ولكني سآتي دوما كلما سنحت لي الفرصة، وأريد أن يشهد الجميع مثل هذا الجمال".

الزائر مؤمن شين، أفاد بأنه يعيش في المنطقة ويتجول في الوادي في عطلات نهاية الأسبوع وقتما تمكن من ذلك.

وأوضح شين، أن التنزه في الوادي يساعد على التخلص من ضغوط الحياة اليومية.

واستطرد: "نتنزه في هذا المكان مرارا، ويعجبني كثيرا منظر الصخور والنباتات وهي تتداخل مع بعضها البعض، حيث يمكننا اصطحاب الأطفال وضيوفنا من الخارج والاستمتاع بفرصة كبيرة للشواء".

واستدرك: "يتميز كل موسم بجمال مختلف في هذه المنطقة، وأنا استمتع حقا بممارسة المشي وقضاء الوقت هنا".

أما الزائر فاروق أوزنغين، فقال إن هناك وديانا مختلفة بمنطقة "كبادوكيا"، ولكنه فضل التوجه إلى وادي "جوميدا" للتنزه.

وذكر زنغين، أنه يزور الوادي في أوقات مختلفة على مدار العام إذ يتميز كل فصل من فصول السنة بجمال مختلف عن الآخر.

وتابع: "يمكنك مشاهدة جميع درجات اللون الأصفر هنا، وتُتاح لنا فرصة لمشاهدة مختلف أنواع النباتات والتنزه بين الأبنية التاريخية، الممتد تاريخها إلى ثلاثة آلاف عام".

وختم بالقول: "كما أن وادي جوميدا يرحب بهواة التصوير والتنزه".

- "أورغوب" وجهة سياحية مفضلة

وقال رئيس بلدية أورغوب، محمد آق تورك، للأناضول، إن الوادي أصبح أحد الوجهات السياحية بالمنطقة.

وأضاف آق تورك، أنهم يبذلون ما بوسعهم لجعل أورغوب الواجهة الحديثة لكبادوكيا.

وأردف: "تعد أورغوب إحدى المناطق المفضلة في كبادوكيا، ومن أهم العوامل التي ساعدت في استقبالها للزائرين على مدار العام".

وتابع: "وذلك لجمال المنطقة الطبيعي بالإضافة إلى وجود عديد من الأنشطة التي يمكن القيام بها هناك".

وأوضح أن "المنطقة تكتسي اللون الأخضر في الصيف، وأبيض الثلج في الشتاء، أما في الخريف فتتساقط الأوراق ذات اللون الأصفر مما يخلق مظهرا خلابا".

واستطرد: "تتميز المنطقة هنا بهذا الأمر، كما تتميز بأنها المكان الملائم للقيام بالسير بين المناظر الطبيعية وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع".