Menu

باراغواي تقرر إعادة سفارتها إلى تل أبيب وإسرائيل ترد

تركيا العثمانية

 

أعلن وزير خارجية باراغواي، ليويس ألبيرتو كاستيليوني، اليوم الأربعاء، أن حكومة بلاده اتخذت قراراً بإعادة سفارتها لدى إسرائيل من القدس إلى تل أبيب.

وقال كاستيليوني، في مؤتمر صحفي إن قرار بلاده "جاء بدافع رغبة باراغواي في تكثيف الجهود الدبلوماسية الإقليمية الرامية إلى تحقيق سلام واسع وعادل ومستدام في الشرق الأوسط".

وردًا على قرار باراغواي، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إغلاق سفارة باراغواي واستدعاء سفيرها للتشاور، حسب ما نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية.

وافتتحت باراغواي سفارتها في القدس يوم 21 مايو/أيار الماضي، لتصبح الدولة الثالثة التي اتخذت هذه الخطوة بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا، رغم عدم التوصل حتى الآن إلى أي حل لتسوية الخلافات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بخصوص صفة هذه المدينة.

وجرت المراسم الرسمية لافتتاح سفارة باراغواي، التي أقيمت في مجمع "مالخا" التكنولوجي العلمي قرب السفارة الغواتيمالية، بمشاركة رئيس البلاد آنذاك، أوراسيو كارتيس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو.

وتولى ماريو عبدو بينيتيز، الذي ينتمي إلى حزب "كولورادو" المحافظ، زمام السلطة في البلاد، إثر انتهاء فترة ولاية رئيس باراغواي السابق كارتيس في 15 أغسطس/آب الماضي