Menu

إسطنبول.. صلاة الغائب على مدنيين أذربيجانيين قتلتهم أرمينيا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ شهدت مدينة إسطنبول، السبت، إقامة صلاة الغائب على أرواح المدنيين الأذربيجانيين الذين قتلوا جراء هجوم شنته أرمينيا، الجمعة، بالصواريخ على مدنيتي "كنجة" و"مينغا تشيفير".

وشارك عدد من أعضاء جمعية شباب الأناضول التركية في أداء صلاة الغائب في مسجد "الفاتح" بالجانب الأوروبي لإسطنبول.

وعقب الصلاة الغائب، تُليت آيات من القرآن الكريم وأدعية من أجل ضحايا هجوم الجيش الأرميني على مدينتي "كنجة" و"مينغا تشيفير" في أذربيجان.

رئيس فرع الجمعية في إسطنبول، يونس غينتش، قال في كلمة، إن أزمة إقليم "قره باغ" الأذربيجاني المحتل من قبل أرمينيا، تحولت اليوم إلى اشتباك مسلح.

وأشار غينتش إلى عدم التزام أرمينيا بأي من الاتفاقيات المبرمة منذ عام 1991 وتعمدها تنفيذ الهجمات على أذربيجان حتى في أوقات المفاوضات.

وشدّد على أن أرمينيا ارتكبت عام 1992 في مدينة خوجالي واحدة من أكثر عمليات الإبادة الجماعية دموية في التاريخ الحديث.

ومساء الجمعة، تعرضت كنجة، لهجوم أرميني بصاروخ سكود "إلبروس"، ما أدى إلى مقتل 13 مدنيا وجرح أكثر من 45 آخرين، فضلًا عن تدمير أكثر من 20 منزلًا.

وفي وقت سابق السبت، أعلنت النيابة العامة الأذربيجانية، ارتفاع حصيلة القصف الأرميني على المناطق السكنية منذ 27 سبتمبر/ أيلول إلى 60 قتيلا و270 مصابا.

وفي 27 سبتمبر الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في "قره باغ"، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، وتمكن الجيش خلالها من تحرير مدينتي جبرائيل وفضولي، وبلدة هدروت، وعشرات القرى.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، تم التوصل إلى هدنة إنسانية في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا، لكن يريفان خرقتها بعد أقل من 24 ساعة بقصفها مدينة كنجة، ما أسفر عن مقتل وإصابة مدنيين.