Menu

تركيا وإيسيسكو تبحثان آفاق التعاون في عدة مجالات

تركيا العثمانية/ قسم المتابعة/ بحث سالم بن محمد المالك، مدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع "أحمد أيدين دوغان"، السفير التركي لدى المغرب، آفاق التعاون بين الجانبين بعدة مجالات.
جاء ذلك خلال لقائهما في مقر المنظمة بالعاصمة المغربية الرباط، بحسب بيان للمنظمة حصلت الأناضول على نسخة منه.
وبحث الطرفان، بحسب البيان، "آخر تطورات تصديق البرلمان التركي على انضمام تركيا إلى عضوية المنظمة".
ولفت البيان إلى أن "المالك استعرض خلال اللقاء، التطورات التي شهدتها إيسيسكو، ورؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة، القائمة على مزيد من التواصل مع الدول الأعضاء لمعرفة أولوياتها واحتياجاتها في مجالات التربية والعلوم والثقافة، وتصميم برامج ونشاطات على ضوء ذلك، لتنفيذها بالتعاون مع الجهات المختصة في كل دولة".
وأوضح المالك أن "إيسيسكو أنشأت عددا من المراكز المتخصصة في الاستشراف الاستراتيجي والذكاء الاصطناعي، واللغة العربية للناطقين بغيرها، والتراث، والحوار والتنوع الثقافي، وعقدت العديد من المؤتمرات الوزارية والمنتديات الدولية، خلال فترة جائحة كورونا، وتميزت جميعها بحضور رفيع المستوى من رؤساء دول وشخصيات دولية، وكان لها صدى كبيرا".
من جانبه أشاد السفير التركي، بحسب البيان، بتوجهات الإيسيسكو في ظل رؤيتها واستراتيجية عملها الجديدة، وما قدمته من عمل متميز ومساعدات لدولها الأعضاء خلال فتر ة جائحة كورونا.
وأشار إلى أن إجراءات انضمام تركيا إلى عضوية المنظمة وصلت إلى المرحلة النهائية، المتمثلة في تصديق البرلمان التركي عليها، وأن ذلك الأمر تأخر قليلا بسبب ما أسفرت عنه الجائحة من تعليق لعمل الكثير من المؤسسات، وتوقع أن يتم التصديق في أقرب وقت.