Menu

خبير لبناني: الكشف الغازي يمنح تركيا حرية سياسية أكبر

تركيا العثمانية/ بيروت / حسن درويش / الأناضول

خبير الطاقة اللبناني ربيع ياغي:

- الكشف الغازي يشكل دعما قويا للاقتصاد التركي؛ إذ يوفر على البلد فاتورة ضخمة يدفعها لاستيراد الغاز من الخارج
- الكمية الأولية من الغاز التي كُشف عنها تستطيع أن تلبي نصف احتياجات تركيا لمدة 20 سنة مقبلة
- أتوقع أن تحقق تركيا قريبا اكتشافات أخرى من الغاز والنفط في مياهها الإقليمية

توقع خبير الطاقة اللبناني ربيع ياغي، السبت، أن يمنح كشف الغاز الضخم الذي أعلنه الرئيس رجب طيب أردوغان، تركيا المزيد من الحرية في حركتها السياسية الخارجية، وأن يشكل دعما قويا للاقتصاد التركي.

وقال ياغي، لمراسل الأناضول، إن كمية الغاز المكتشفة في البحر الأسود "تشكل دعما قويا للاقتصاد التركي؛ إذ توفر على البلد فاتورة ضخمة يدفعها لاستيراد الغاز من الخارج".

وقدّر ياغي أن الكمية الأولية من الغاز التي كُشف عنها "تستطيع أن تلبي نصف احتياجات تركيا لمدة 20 سنة مقبلة".

وتنفق تركيا، حاليا، نحو 40 مليار دولار سنويا على استيراد الغاز من الخارج.

وأضاف ياغي: "تركيا بحاجة إلى ماسة هيدروكربون (الغاز والنفط) من إنتاجها المحلي؛ لذلك تقوم بنشاطات تنقيب حثيثة بالمياه الإقليمية العائدة لها".

وأكد أن الكشف الغازي "سيمثل دون شك قيمة مضافة للاقتصاد التركي من الناحية الصناعية أو الاستهلاكية المنزلية".

وتوقع خبير الطاقة اللبناني أن تحقق تركيا قريبا اكتشافات أخرى من الغاز والنفط في مياهها الإقليمية.

سياسياً، اعتبر ياغي أن "هذا الاكتفاء الذاتي من الطاقة سيؤدي إلى اعتماد تركيا على نفسها أكثر بموضوع الطاقة، وستصبح حرية حركتها السياسية الخارجية أكبر".

والجمعة، زف الرئيس التركي أردوغان لشعبه، بشرى اكتشاف سفينة "الفاتح" للتنقيب، 320 مليار متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود شمالي البلاد.

وقدر وزير الطاقة والموارد الطبيعية، فاتح دونماز، القيمة الاقتصادية لاحتياط الغاز المكتشف في البحر الأسود بنحو 65 مليار دولار.