Menu

تقارير تكشف كواليس "خيانة القرن" الإماراتية.. خمسة نصبوا الفخ لفلسطين

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ كشفت وسائل إعلام عبرية عن كواليس اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي،الذي لقي ردود فعل غاضبة في العالم الإسلامي بأسره، وتم وصفه بأنه خيانة للقضية الفلسطينية.

ووفقًا لتقارير إعلامية إسرائيلية فإن طبّاخي الاتفاق هم، يوسف العتيبي سفير الإمارات في واشنطن ورئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين وصهر ترامب كوشنر ورجل الأعمال المصري اليهودي حاييم سابيان والمأجور محمد دحلان.

زيارات سرية بين تل أبيب وأبو ظبي

وفي سياق متصل، تم إعداد أساس الاتفاق نتيجة العمل المكثف الذي قاموا به طباخو الاتفاق الخمسة حسب وسائل إعلام عبرية.

وبدورها أبرزت التقارير أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قام بزيارات سرية إلى الإمارات خلال العامين الماضيين.

وأوضحت التقارير أنه عُقد في هذه الزيارات اجتماعات سرية وحضرت شخصيات بارزة من أبو ظبي وتل أبيب وواشنطن.

ومن أبرز الأسماء سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبي، وكان العتيبي الذي لم يحضر الاجتماعات فحسب، قد قام بنشر مقالاً باللغة العبرية في صحيفة "يديعوت أحرونوت" في حزيران/يونيو الماضي، ليكون أول مسؤول عربي في التاريخ يفعل ذلك.

دور رئيس الموساد ورجل الأعمال المصري سابان في الاتفاق

وفي ذات السياق، كانت الشخصيات الرئيسية التي عملت مباشرة لإتمام هذا الاتفاق وأدت إلى اتصالات طويلة الأمد بين الطرفين، رئيس الموساد يوسي كوهين، والذي حول علاقات التطبيع من سرية إلى رسمية وعلنية.

وبدوره توجه نتنياهو بالشكر لكوهين على حسابه الرسمي في" تويتر" وأعلن أنه ساعد في تحسين السلام مع الإمارات العربية المتحدة.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن أحد أبرز العاملين في الاتفاق هو رجل الأعمال المصري اليهودي حاييم سابان حيث كان دوره الوساطة بشكل مباشر بين تل أبيب وأبو ظبي.

ووفقا للقناة العبرية 12، كان سابان صديقًا حميمًا لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ومصنف على أنه زرع بذور بدء العلاقات الرسمية بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.

محمد دحلان بدلًا من محمود عباس

وعلى نفس الصعيد، لعب المأجور محمد دحلان، الذي يعمل مستشاراً خاصاً لولي عهد أبوظبي، دوراً رئيسياً في توقيع الاتفاق وقد وُعد دحلان من قبل الإدارة الأمريكية والإسرائيلية بقيادة السلطة الفلسطينية بدلًا من محمود عباس مكافأة على جهوده.

وأوضح موقع 24 الإسرائيلي أن الاتفاق الثلاثي بين الولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي والإمارات يشمل ضمن بنوده عودة محمد دحلان إلى قيادة السلطة الفلسطينية .