Menu

أردوغان: نرفض لغة التهديد التي تستخدمها العقلية الإنجيلية الصهيونية في واشنطن

تركيا العثمانية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، إنّه من غير الممكن قبول لغة التهديد التي تستخدمها العقلية الإنجيلية الصهيونية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح أردوغان، في تصريحات للصحفيين، أنّ تركيا لا تعاني مشاكل مع الأقليات الدينية.

وأضاف قائلاً: "سنواصل المضي قدما في السبيل الذي نؤمن به، دون أدنى تنازل عن حريتنا واستقلالنا واستقلالية قضائنا".

والخميس الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن "الولايات المتحدة ستبدأ بفرض عقوبات واسعة ضد تركيا"، بسبب خضوع القس الأمريكي أندرو برانسون، للمحاكمة في تركيا بتهم التجسس ودعم الإرهاب.

وأضاف أن العقوبات تأتي "بسبب الاحتجاز الطويل لمسيحي عظيم ووالد عائلة، والإنسان الرائع القس أندرو برانسون (...) ينبغي إطلاق سراح هذا الرجل المؤمن فورا".

وقرر القضاء التركي الأربعاء الماضي، فرض الإقامة الجبرية، عوضًا عن الحبس، على القس برانسون، الذي يُحاكم بتهم التجسس وارتكاب جرائم لصالح منظمتي "غولن" و"بي كا كا" الإرهابيتين. وكان قد أوقف في 9 ديسمبر/ كانون الأول 2016.

وتضمنت لائحة الاتهام ضد برانسون، ارتكاب جرائم باسم "بي كا كا" و"غولن" تحت غطاء رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما.