Menu

تركيا ترحب بمنح الحكم الذاتي لمسلمي "مورو" في الفلبين

تركيا العثمانية

 

رحّبت وزارة الخارجية التركية، اليوم الجمعة، بمصادقة الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتيه، على قانون يمنح مسلمي "مورو" حكما ذاتيا شاملا في جزيرة "مينداناو"، جنوبي الفلبين.

جاء ذلك في بيان للخارجية، أعربت فيه عن ترحيبها بنجاح عملية سنّ القانون إثر مصادقة الرئيس دوتيرتيه عليه.

وثمنت الخارجية التركية، دور الحكومة الفلبينية، وجبهة تحرير مورو الإسلامية، والمعنيين، في إصدار هذا القانون، الذي يعد نقطة تحول تهدف إلى إنشاء وحدة سياسية جديدة تحت اسم: "منطقة بانغسامورو ذاتية الحكم في مينداناو المسلمة".

وقال البيان، إنه "تم التوصل إلى نجاح كبير في سبيل تحقيق السلام الدائم والعادل والاستقرار والرفاهية في بانغسامورو".

وأضاف أن القانون الأساسي لبنغسامورو، يقدم أيضا فرصة لمكافحة الأسباب الأساسية للعنف والتطرف والإرهاب، ويعطي أملا من أجل مستقبل أفضل لشعب بانغسامورو.

ولفت البيان، أن "تركيا ستواصل خلال الفترة المقبلة دعمها لمسيرة السلام في المنطقة وتنميتها اقتصايا واجتماعيا".

وقانون "بانغسامورو الأساسي"، كان تتويجًا لاتفاق سلام وقع بين الحكومة الفلبينية و"جبهة مورو" الإسلامية، قبل أربع سنوات، خلال فترة ولاية الرئيس السابق، بينينو أكينو الثالث.

ويترتب عليه إنشاء منطقة "بانغسامورو" المتمتعة بالحكم الذاتي في "مينداناو".

ومصطلح "مورو" مشتقة من كلمة "مور" (مغربي)، وتأتي من كلمة "ماورو"، التي أطلقت قديمًا على سكان إقليم موريتانيا في شمال غربي إفريقيا خلال العهد الروماني، وتقع تلك المناطق حاليًا ضمن الجزائر والمغرب وموريتانيا.

ويبلغ عدد مسلمي "مورو"، حوالي 10 مليون نسمة (11 بالمائة من سكان الفلبين)، وتعتبر مقاطعات "ماغوينداناو"، و"لاناو ديل سور"، و"سولو"، أبرز المقاطعات ذات الغالبية المسلمة.