Menu

وزيرة خارجية إسبانيا: علاقاتنا التجارية مع تركيا جيدة للغاية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا، إن علاقات بلادها التجارية والاقتصادية مع تركيا "جيدة للغاية". 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في العاصمة أنقرة. 

وأوضحت لايا أن وزيري التجارة لدى البلدين بحثا خلال اجتماع اللجنة التجارية والاقتصادية المشتركة الأسبوع الماضي، سبل تعزيز التعاون في قطاعات الاستثمار والتمويل والتكنولوجيا والدفاع والمواصلات والسياحة. 

وأضافت أن تركيا تعد دولة مهمة بالنسبة لإسبانيا من حيث الاستثمارات، وأن مدريد ستعمل على مضاعفة استثماراتها في تركيا. 

وأشارت إلى رغبة بلادها في رفع حجم التبادل التجاري مع تركيا من 12 إلى 20 مليار يورو. 

ولفتت لايا إلى أن زيارتها لتركيا تعد الأولى خارج الاتحاد الأوروبي منذ تفشي كورونا، مشيرة أن ذلك يدل على الأهمية التي توليها إسبانيا للحليفة والصديقة تركيا. 

كما أعربت عن شكرها لتركيا على الدعم الذي قدمته لإسبانيا في أوج مكافحتها للفيروس. 

وفي معرض حديثها عن ليبيا، دعت لايا إلى وقف إطلاق نار حاسم هناك.

واستطردت: "نريد أن تعود الأطراف في ليبيا إلى مؤتمر برلين، نريدها أن تتوصل إلى اتفاق سياسي".

وأكدت لايا أن موقف الاتحاد واضح بشأن ليبيا، مشيرة إلى أن الرؤية المشتركة للاتحاد تتمثل في دعم قرار سياسي وتشاوري. 

من جانب آخر، أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية على أهمية الحوار بين الأطراف في تأمين بيئة آمنة شرق البحر المتوسط. 

وحول "آيا صوفيا"، أعربت لايا عن سعادتها إثر تصريح تشاووش أوغلو باحترام بلاده الشروط التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). 

وعلى صعيد آخر، قالت لايا إن قيود السفر التي فرضها الاتحاد الأوروبي على بعض الدول بسبب كورونا "ليس قرارا سياسيا". 

وأوضحت الوزيرة أنها تدعم تركيا في طرحها للبيانات الوبائية، معربة عن شكرها لها على الجهود التي بذلتها في هذا الصدد.