Menu

مسلمو تايلاند والسويد: فتح "آيا صوفيا" أسعدنا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ رحب مسلمون مقيمون في السويد وتايلاند بأداء أول صلاة جمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير بمدينة إسطنبول، بعد 86 عاما من تحويله إلى متحف.

وأعرب المصلون في مسجد بريدينغ بالعاصمة السويدية ستوكهولم، عن سعادتهم بإعادة فتح "آيا صوفيا" للعبادة، في تصريحات أدلوا بها لمراسل الأناضول عقب أدائهم صلاة الجمعة.

وقال محمد عبد الخالق: "أفرحنا جميعا إعادة آيا صوفيا مسجدا، ليكن الله في عون (الرئيس التركي) رجب طيب أردوغان".

وأفاد عبد العزيز فرح وسامي البطة، بأن فتح آيا صوفيا بعث في قلبيهما السرور.

فيما قدم محمد نغازي، الشكر للرئيس أردوغان، مشيرا إلى أن المسلمين يدعون له على خلفية هذا القرار.

من جهتهم ، نظم أعضاء النوادي الطلابية لجامعاتي "فاتوني" و"أمير سونغكلا"، جنوب تايلاند، فعالية دينية في مسجد "باتاني" المركزي عقب صلاة الجمعة.

وفي إطار الفعالية تمت تلاوة آيات من القرآن الكريم، وقراءة دعاء الشكر بمناسبة إعادة فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة.

وعقب الانتهاء من الدعاء، قام الطلاب بعرض صور لمسجد آيا صوفيا، لتختتم الفعالية بذبح قربان شكرا لله.

وقال سفير أنقرة لدى بانكوك أوران داغ دالان، في تصريح للأناضول، إن اهتمام الطلاب التايلانديين وفرحتهم بفتح "آيا صوفيا" جعله يشعر بالسعادة.

وأضاف: "في هذا اليوم المهم، قام طلاب الجامعات التايلاندية المسلمون بمشاركتنا فرحتنا في باتاني، على بعد آلاف الكيلومترات، أود أن أشكرهم على دعمهم".

وأقيمت اليوم أول صلاة جمعة في "آيا صوفيا"، بحضور الرئيس أردوغان، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية في 10 يوليو/ تموز الجاري، قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 1934، بتحويله من مسجد إلى متحف.

وتوافد المواطنون الأتراك منذ فجر الجمعة، بأعداد كبيرة نحو ساحة مسجد "آيا صوفيا" للمشاركة في الصلاة.

و"آيا صوفيا"، صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة "السلطان أحمد" بمدينة إسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة جامعا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.