Menu

تم إختياره للمشاركة بافتتاح آيا صوفيا.. تعرف على القارئ العراقي " أركان القيسي"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ اختارت اللجنة المنظمة لافتتاح مسجد آيا صوفيا غدا الجمعة، قارئا عربيا من العراق، كواحد من قراء العالم الإسلامي، للمشاركة في الحدث التاريخي، الذي يأتي بعد 86 عاما من تحويل المكان إلى متحف.

وقال القارئ العراقي، أركان سمير القيسي، وهو طالب علوم شرعية، في أنقرة، إن الإدارة الخاصة بمنحة الطلبة الأجانب في الجامعات التركية، اتصلت به قبل يومين، وأبلغته باختياره، ليكون أحد القراء الرئيسيين في الفعالية الكبيرة.

وقال القيسي  إن إدارة المنحة هي إحدى الجهات المشرفة، على افتتاح آيا صوفيا غدا الجمعة، ووقع اختيارهم علي كقارئ عربي يشارك في الحدث، الذي يبدأ فجرا، وصولا إلى أداء صلاة الجمعة في المكان بحضور رسمي وشعبي كبير. كما تجري الترتيبات.

وأشار إلى أن المنظمين خصصوا له قراءة، بعد صلاة الفجر في مسجد السلطان أحمد، "ثم سننتقل إلى مسجد آيا صوفيا، استعدادا لصلاة الجمعة وفقرة القراءة الخاصة بعد الصلاة، في احتفالية تاريخية".

وعن شعوره بعد اختياره ليكون واحدا من القراء المخصصين للمناسبة، قال القيسي: "هذا فضل عظيم من الله، الحدث تاريخي، وفرصة نادرة لمن يقع عليه هكذا اختيار، وهو فخر لي كعربي ومسلم، ولتمثيل العراق والعراقيين، في هذه اللحظة التاريخية".


وعن سبب وقوع الاختيار عليه للمشاركة في الافتتاح، أوضح القارئ العراقي، أن مشاركته في رمضان الفائت، في مسابقة القرآن الكريم، عبر القناة الأولى في التلفزيون التركي، فتحت لي أبوابا كثيرة، واكتسبت بفضلها محبة الكثير من الأتراك على مستويات عدة، وهو بالتأكيد ساهم باختياري للافتتاح، خاصة أنه حدث ليس تركيا فقط، لكنه للعالم الإسلامي أجمع".

وأشار إلى أنه على أتم الاستعداد للفقرة المطلوبة منه في الافتتاح، في ظل أهمية المناسبة وحجمها.

يشار إلى أن القيسي يدرس في كلية الإلهيات، في جامعة أنقرة بالعاصمة التركية، وسبق له خوض مسابقة تلاوة القرآن عبر القناة الأولى بالتلفزيون التركي، وتأهل للمرحلة النهائية، وحصل على تكريم من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد نيله علامات مرتفعة من لجنة التحكيم القائمة على المسابقة.

 

وكانت المحكمة الإدارية العليا التركية، ألغت قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آيا صوفيا" بإسطنبول من مسجد إلى متحف.

وقال مجلس الدولة، إن "آيا صوفيا" مدون في وثيقة سند الملكية بتوصيف مسجد ولا يمكن تغييره. وأحال قراره، إلى الرئيس التركي لإصدار قرار جمهوري بشأن اعتماده كمسجد.

وعلى الفور، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المرسوم الجمهوري الخاص، باعتماد قرار مجلس الدولة، بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد.

وجاء في مرسوم أردوغان، الذي نشر صورة عنه، عبر حسابه بموقع تويتر، أن آيا صوفيا يعتمد مسجدا تحت إشراف رئاسة الشؤون الدينية التركية. 

 

وقال الرئيس التركي في كلمة للشعب التركي، عقب القرار، إن الصلاة ستعود للمكان اعتبارا من الـ 24 من تموز/يوليو الموافق غد الجمعة. وسيسمح في الوقت ذاته للزيارات السياحية، خارج أوقات الصلاة، بالاستمرار دون دفع رسوم كما كان سابقا.

 

 

المصدر : عربي21