Menu

الإحتلال يهدم مركزا للحجْر الصحي ومنزلا بالضفة

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ هدم الجيش الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، مركزا للحجْر الصحي في مدينة الخليل (جنوب الضفة)، ومنزلا قيد الإنشاء في سلفيت (شمال)، بحجة البناء في أراض تابعة للسيطرة الإسرائيلية.

وتبلغ مساحة المركز الطبي، الذي هدمه الجيش بالخليل، نحو 700 متر، ومكون من طابق واحد، وكان من المقرر أن يستخدم لإجراء فحص فيروس كورونا للقادمين للمدينة، واستضافتهم مؤقتا، قبل نقلهم لمراكز الحجْر.

وقال رائد مِسوَدة الذي تبرع بأرضه لبلدية الخليل، لإقامة مركز الحجر الصحي "يتم تجهيز المبنى بالكامل منذ ثلاثة أشهر، ولم يبدأ العمل به بعد، وعند المراحل النهائية وقبل افتتاحه، لم يرق ذلك للاحتلال الإسرائيلي، الذي يبدو أنه يسعى لزيادة انتشار الوباء في البلد، واقتلاع أصحابها منها".

وقال "تم تدمير المركز، وهذا دليل على أن الاحتلال الإسرائيلي غير معني بالحد من هذا الوباء الذي لا يعرف إسرائيلي أو فلسطيني، لكن الغطرسة الإسرائيلية لا تعي ذلك".

وبالتزامن مع الهدم في الخليل، هدمت الجرافات الإسرائيلية منزلا قيد الإنشاء في قرية "قراوة بني حسّان" في سلفيت شمال الضفة الغربية.

وأفاد شهود عيان لوكالة الأناضول، بأن الجيش الإسرائيلي هدم منزلا قيد الإنشاء مكوّن من طابق واحد، وكان صاحبه قد تسلّم إنذارا بوقف البناء قبل عدة أشهر، بحجة عدم وجود ترخيص للبناء، في أراض تابعة للسيطرة الإسرائيلية.

وتمنع السلطات الإسرائيلية الفلسطينيين من البناء في الأراضي المصنفة (ج) بحسب اتفاق أوسلو، وهي الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية.