Menu

من هو حفيد أرطغرل الذي قهر البيزنطيين ؟

تركيا العثمانية

 

قام بتأسيس ” الجيش الإنكشاري” الذي ساعد الدولة العثمانية في استمرار فتوحاتها ل 200 عام كما حرص على تحقيق بشارة الرسول صلى الله عليه وسلم في فتح القسطنطينية ووضع خططا استراتيجية تهدف لمحاصرة العاصمة البيزنطية شرقاً وغرباً في آن واحد , ولتحقيق ذلك الهدف بعث ابنه وولي عهده سليمان لعبور مضيق الدردنيل والاستيلاء على بعض المواقع من الناحية الغربية .

 

استطاع سليمان اجتياز المضيق برفقة أربعين رجلاً من فرسان الإسلام , الذين تمكنوا من الاستيلاء على الضفة الغربية , كما صادروا زوارق الروم ليعودوا بها الى الضفة الشرقية , وبهذا تمكن سليمان وجنوده من فتح قلعة ترنب” , “غاليبولي” , “أبسالا” و ” ردودستو” والتي تقع كلا منها على مضيق الدردنيل من الجنوب الى الشمال و بهذا خطى السلطان خطوة كبيرة استفاد بها من جاء بعده في فتح القسطنطينية .

 

اهتم السلطان العثماني بتوطيد أركان دولته , كما أنه تولى الأمور الإصلاحية و تنظيم شؤون الإدارة وقوى الجيش , إضافة إلى إنشائه مدرسة تعليمية في كل قرية بإشراف خيرة العلماء والمعلمين.

 

السلطان أورهان غازي “شجاع الدين” بن عثمان بن أرطغرل التركماني , ثاني سلاطين آل عثمان  الإبن الثاني لعثمان .

 

وُلِدَ في مدينة (سوغوت) بعاصمة إمارة والده سنة 687 ه / 1281 م.

 

تولى السلطة عام 1326 م بعد وفاة والده وبعد تنازل أخاه علاء الدين عن العرش , حيث امتدت حكمه مايقارب 35 سنة .

 

شهد عهده توسع  الدولة العثمانية,و ضم إليها العديد من البلدان والأراضي , وتصفية آخر مراكز للنفوذ البيزنطية في آسيا الصغرى , وهزم الروم بقيادته .

 

لايعرف الكثير عن شباب أورهان غازي قبل توليه منصب والده , كما أن هناك خلاف على تاريخ ميلاده .

 

ركز “شجاع الدين” على تحرير مدينة بورصا من البيزنطييين فبدأ يخطط لها ببناء قلعتين بالقرب منه لحصار المدينة ,و دام حصارها مابين ( 10-11) سنة , ويرجع طول مدة الحصار إلى عدم إمتلاك العثمانيين أي أدوات حصار في ذلك الفترة كما أن المدينة نفسها كانت حصينة ومنيعة التي تبلغ ارتفاعها 400 م , فقام أورهان وقادته بتطهير جوار العمارة من بقايا الحصون وفتحوها الواحدة  تلو الاخرة .

 

أمضى أورهان غازي سنواته الأخيرة في مدينة بورصا متضرعاً ومتعبداً لله , بعد أن وكل جميع الأمور الإدارية لابنه مراد .

 

والجدير بالذكر أنه رُزِقَ بسبعة  أبناء :

 

مراد بيك , إبراهيم بيك , سليمان باشا الذي توفي في حياة أبيه , خليل بيك ’ فاطمة سلطان , سلطان بيك وقاسم بيك .