Menu

صوَر نادِرة.. هكذا تحمي تركيا مقتنيات النبي (ﷺ) والصحابة والخلفاء! (شاهد)

تركيا العثمانية

 

نشرت وكالة الأناضول التركية صورًا عن "الأمانات المقدسة" التي تحتفظ بها السلطات التركية في "الغرفة الخاصة" بمتحف قصر "طوب قابي" العثماني في الشق الأوروبي لمدينة إسطنبول.

وقالت الوكالة إن المتحف يتضمن مقتنيات تنسب إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأنبياء آخرين، وصحابة وخلفاء مسلمين من مختلف العصور، حيث تعتني بها تركيا منذ خمسة قرون.

وتتواجد هذه الأمانات المقدسة في القصر التاريخي منذ انتقالها إلى الدولة العثمانية عقب ضم السلطان "سليم الأول" مصر عام 1517، وإحضاره تلك الأمانات إلى إسطنبول، مقر الخلافة الحديثة.

وتشمل الأمانات أدوات وآلات استخدمت في حفظ الأمانات المقدسة فيما مضى، وقطعا نادرة جلبت من مكة المكرمة والمدينة المنورة، ووضعت جميعها في غرفة يتلى فيها القرآن على مدار اليوم دون انقطاع.

وقال البروفسور "مصطفى صبري كوتشوك أشجي" مدير متحف "طوب قابي"، إن "الغرفة الخاصة" خُصصت بشكل كامل للأمانات المقدسة منذ عهد السلطان محمود الثاني.

وأضاف أن إنشاءها يعود إلى عهد السلطان محمد الفاتح، وكانت تتميز بحراسة مشددة من قبل أفضل العساكر الذين ارتبط اسمهم بها، إذ كان يطلق عليهم اسم "حراس الغرفة الخاصة".

وتابع: "الحراس هم أشخاص تلقوا أعلى مستويات التدريب ضمن التشكيلات العسكرية العثمانية، وكانت مهمتهم حماية وحراسة السلطان ليلا".

ومنذ إحضار السلطان سليم الأول الأمانات المقدسة من مصر إلى إسطنبول، "بدأ هؤلاء الحراس حماية الغرفة الخاصة وتلاوة القرآن الكريم بجانب الخرقة الشريفة (بردة النبي صلى الله عليه وسلم)، الأمر الذي استمر حتى يومنا الحالي"، بحسب "كوتشوك أشجي".

وأوضح أن السلاطين العثمانيين سعوا إلى جمع كافة مقتنيات النبي (عليه السلام) وكل ما له علاقة به، في إسطنبول.

ولفت إلى أنه تجري من وقت لآخر أعمال ترميم في دائرة الأمانات المقدسة، حيث يتم ترميم المكان والأمانات ببالغ الدقة والحساسية، بما يضمن الحفاظ على هيئته الأصلية، مبينا أن آخر ترميم جرى عام 2010.

وتجري حاليا أعمال ترميم وتدعيم للمبنى، وإعادة تنظيم في الدائرة، لتصبح أكبر وأكثر شمولية، وفقا لمدير المتحف.

وأكد "كوتشوك أشجي" أن أعمال الترميم الحالية تشمل كافة أقسام قصر "طوب قابي"، وأنها ستنتهي في وقت قريب، ليتم بعدها إعادة افتتاحه أمام الزوار بشكل يقدم خدمات أكثر تميزا، بما يشجع الزائر على قضاء المزيد من الوقت داخله وبين أروقته.

وشدد مدير المتحف أن أعمال ترميم الآثار التاريخية تستغرق وقتا طويلا عادة، نظرا لتطلبها دقة وحساسية بالغتين.

ومن أبرز القطع الموجودة في القصر، بردة النبي صلى الله عليه وسلم، وشعرة من لحيته الشريفة، وآثار أقدامه، ومحفظة لسنه الشريفة التي كسرت في غزوة أحد، ورسائل له، وسيفه.

كما يضم وعاء طعام يعود إلى النبي إبراهيم عليه السلام، وعصا النبي موسى عليه السلام، وسيف النبي داود عليه السلام، وعباءة النبي يوسف عليه السلام، وسيوفا تعود لخلفاء مسلمين، وبردة السيدة فاطمة بنت النبي محمد، ومفاتيح الكعبة المشرفة، ومحفظَة الحجر الأسود.

تجدر الإشارة أن متحف "طوب قابي" يستقبل الزوار يوميا ما عدا الثلاثاء.