Menu

21 ألف شرطي سيؤمنون احتفالات 15 يوليو

تركيا العثمانية

 

قال واصب شاهين، والي إسطنبول،  إنه تم اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لتأمين فعاليات الاحتفال بـ “يوم 15 تموز للديمقراطية والوحدة الوطنية”، في الذكرى الثانية لمحاولة الانقلاب الفاشلة، غدا الأحد.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين خلال زيارته اليوم للنصب التذكاري لشهداء 15 تموز، قرب جسر “شهداء 15 تموز” (البوسفور سابقا)، وتفقده متحف “شهداء 15 تموز” التي تستمر أعمال الإنشاء فيه.

وأوضح شاهين،، أنه تم تخصيص 21 ألف و780 رجل شرطة لتأمين فعاليات الغد، واتخاذ جميع التدابير الأمنية اللازمة.

وأضاف أن جسر “شهداء 15 تموز” سيغلق أمام حركة المرور غدًا، بدءًا من الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي، وأوضح أنه سيتم الإعلان في وقت لاحق عن الطرق البديلة.

ويشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، غدا الأحد، في مسيرة على جسر “شهداء 15 تموز”، في الذكرى الثانية لإحباط محاولة الانقلاب.

ومن المنتظر أن يفتتح أردوغان، قسمًا من متحف “شهداء 15 تموز” الذي تتواصل أعمال بنائه على مساحة 1500 متر مربع، أمام “النصب التذكاري لشهداء 15 تموز”، قرب الجسر.

ويحتوي متحف “شهداء 15 يوليو”، على أقسام تعريفية بتاريخ الانقلابات والاستعمار وأسبابهما حول العالم.

وشهدت تركيا، منتصف يوليو/تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلام.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة “فتح الله غولن” توغلوا منذ أعوام طويلة داخل أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال محاولة الانقلاب الفاشلة.

ويقيم زعيم التنظيم الإرهابي، في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب أنقرة واشنطن بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.