Menu

لبنان.. استقالة مسؤول مالي رفضا لإدارة الأزمة الاقتصادية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ يعتزم مدير عام وزارة المالية اللبنانية ألان بيفاني، الاستقالة من منصبه، الإثنين، اعتراضاً على طريقة تعاطي الحكم مع الأزمة الاقتصادية الحالية، بحسب إعلام محلي.

ونقل تلفزيون "الجديد" (خاص) عن بيفاني قوله، إنه سيعقد عند الرابعة من بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي، مؤتمراً صحفياً للإعلان عن استقالته والأسباب التي أدت لذلك.

وقال بيفاني: "أسباب استقالتي تأتي اعتراضاً على طريقة تعاطي الحكم كله سوا مع الأزمة، والمسار الذي نسلكه اليوم متهور وبموجبه فإن الشعب يتضرر بشدة".

ولاحقا، أوردت الوكالة الوطنية ‎للإعلام، أن وزير المالية غازي وزني، تسلم كتاب استقالة مديره العام للمالية، دون تفاصيل إضافية.

يأتي ذلك، بينما يعاني لبنان من أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، ويشهد منذ 17 أكتوبر/ تشرين أول الماضي احتجاجات شعبية غير مسبوقة ترفع مطالب اقتصادية وسياسية.

وتسببت الأزمة الاقتصادية في إضعاف ثقة اللبنانيين بالعملة المحلية، التي سجلت تراجعات حادة إلى 4 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق الموازية، مقارنة بـ1507 لدى البنك المركزي.

ونفى المسؤول المالي صحة معلومات بشأن تلقيه تهديدا من مسؤول حزب مؤخرا، وزاد: "غير صحيح انني تلقيت تهديداً عبر الواتساب من رئيس حزب (لم يسمه) لديه مئات ملايين الدولارات مجمدة في المصارف".

كان رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب، غرد في وقت سابق عبر "تويتر" بالقول: "تلقى الآن بيفاني تهديداً من رئيس حزب لديه مئات ملايين الدولارات مجمدة في المصارف، أبلغه بأن الأموال تخص أبناء طائفته".