Menu

ليبيا: هزيمة حفتر زادت التوافق مع واشنطن حول الحل السياسي

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، الثلاثاء، إن الهزيمة العسكرية للجنرال الانقلابي خليفة حفتر، زادت التوافق مع الولايات المتحدة حول الحل السياسي في ليبيا.

جاء ذلك في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، غداة اجتماع عقده رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فائز السراج، مع الجنرال ستيفن تاونسند، قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"، والسفير الأمريكي لدى طرابلس ريتشارد نورلاند.

وأوضح باشاغا أن "الهزيمة العسكرية للمعتدي (حفتر) زادت من توافق الآراء مع الولايات المتحدة بأن الحل السياسي هو الخيار الوحيد للأزمة الليبية (..) ما يؤكد أن عقلية الانقلاب العداونية تهدم ولا تبني".

وأضاف: "المجتمعون (في إشارة لاجتماع الحكومة الليبية مع "أفريكوم" والسفير الأمريكي) اتفقوا على ضرورة إنهاء التدخلات الأجنبية غير الشرعية ودعم سيادة ليبيا ووحدة أراضيها من أي تهديدات خارجية".

وتابع أن الاجتماع تطرق أيضًا إلى "العمل على تفكيك المليشيات الخارجة عن القانون كونها أحد أسباب عدم الاستقرار ودعم جهود الحكومة الليبية".

ووصف باشاغا اجتماع الحكومة الليبية مع السفير الأمريكي وقيادة أفريكوم بـ"الإيجابي"؛ إذ "توافق المجتمعون على دعم جهود الأمن والاستقرار والاقتصاد وتعزيز العمل المشترك بين الحكومة الليبية والولايات المتحدة".

والإثنين، اجتمع السراج وتاونسند ونورلاند، في مدينة زوارة الساحلية (120 كم غرب العاصمة طرابلس)؛ للتنسيق المشترك في محاربة الإرهاب وضرب فلوله، ضمن التعاون الاستراتيجي بين ليبيا والولايات المتحدة.

وحقق الجيش الليبي، في الفترة الأخيرة، سلسلة انتصارات في مواجهة مليشيا حفتر، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينتي ترهونة وبني وليد، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة "الوطية" الجوية، وبلدات بالجبل الغربي، فيما يتأهب لتحرير مدينتي سرت والجفرة.