Menu

الإحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة والقدس

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر الاثنين، حملة اعتقالاتها ضد الفلسطينيين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت أطفالا وأسرى محررين.

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان بعد اقتحام منازلهم  وتفتيشها في مدينة طولكرم شمال الضفة المحتلة، وهم: عبد الله مصطفى بركات (25 عاما)، ومحمد سليم حنون (26 عاما)، وسمير صبحي محمد مهداوي (26 عاما).

 

واقتحمت قوات الاحتلال الأسير المحرر والقيادي في حركة حماس إياد ناصر بضاحية شويكة في طولكرم وسلمت عائلته بلاغاً لتسليم نفسه، وفق ما ذكرت مواقع فلسطينية محلية.

وفي الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الطالب في الثانوية العامة أمين عماد الصليبي والفتى خليل إياد زعاقيق من بيت أمر إضافة لفاكر شريف أبو راس والأسير المحرر أحمد سلامة أبو راس من بلدة دورا.

 

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، الطفل راسم سليمان غرة بعد إصابته بعيار مطاطي في القدم بقرية كفر مالك شرقي رام الله.


كذلك اعتقلت قوات الاحتلال أربعة أطفال قرب مخيم الجلزون بمدينة رام الله، إضافة لاعتقال الشاب عمرو أبو قرع من المزرعة الغربية بالمدينة.

 

وامتدت الاعتقالات إلى مدينة نابلس حيث أعلن الاحتلال عن اعتقال ثلاثة شبان فلسطينيين قرب قرية سالم مدعياً العثور بحوزتهم على عبوات حارقة.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر "يونس مزهر" من مخيم قلنديا، والشاب إيهاب نجيب من باب الأسباط في القدس المحتلة.

 

في سياق متصل، اقتحمت مجموعة من المستوطنين الاثنين باحات المسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في اليوم الثاني من فتحه بعد الإغلاق الذي استمر 69 يوماً.


وانتشرت قوات الاحتلال في المنطقة لحماية المستوطنين أثناء عملية الاقتحام التي تخللها أداء طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد.

وكانت ما تسمى "بمنظمات الهيكل" دعت المستوطنين إلى اقتحام المسجد الأقصى في وقت صعد فيه الاحتلال من استهداف المقدسيين وملاحقة المرابطين وابعادهم عن المسجد.