Menu

ناشط سعودي يكشف عن مجلس تنسيقي لإزاحة بن سلمان ومخطط لاستهداف قطر

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ كشف الناشط السعودي عبد الرحمن السهيمي عن تشكيل مجلس تنسيقي للمعارضة السعودية يضم ثلاثة أمراء من العائلة الحاكمة يهدف إلى إزاحة الأمير محمد بن سلمان عن ولاية العهد، داعيا في الوقت ذاته الملك سلمان إلى الانتباه مما قال إنه مخطط من بعض مسؤولي المملكة لاستهداف دولة قطر.

وقال السهيمي في تسجيل بث على موقع يوتيوب إن المجلس تنسيقي للمعارضة السعودية ويضم 18 عضوا منهم ثلاثة من الأمراء، مشددا على أن هذا المجلس لا يدعو إلى اعتصامات ولا إلى عصيان مدني ولا إلى حمل السلاح، وإنما سيقتصر عمله على مراسلات لدول العالم والهيئات الرسمية والدولية.

وقال إنه تمت مخاطبة البرلمانات الإسلامية والدول الخليجية، وكذلك أعضاء في الكونغرس ومجلس النواب الأميركيين، بالإضافة إلى أعضاء في البرلمان الأوروبي.

وأوضح أنهم يتجهون إلى دعم الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود في ولاية العهد، على أسس تكون فيها السعودية دولة مؤسسات ومملكة دستورية، وأن يكون فيها برلمان منتخب.

وأضاف "نحن نطالب الملك سلمان بإزاحة ولده من كل المناصب بما فيها ولاية العهد، وأن يكلف بها الأمير أحمد بن عبد العزيز"، وأكد على وجود 17 دولة إسلامية "مؤيدة لتوجهنا ولكن ننظر أن تكون البداية من الملك سلمان".

المونديال وخاشقجي
وكشف الناشط عن مخطط من بعض مسؤولي المملكة لاستهداف دولة قطر بتفجيرات قبل مونديال كأس العالم بأشهر عدة لسحب تنظيمه من قطر.

ونقل عن ما وصفه بـ"أحد وكلاء النظام السعودي" قوله إن كأس العالم لن يقام في قطر عام 2022، ولما سأله عن السبب أجاب: "إن إفشال الأمر لن يكلف أكثر من عدد من السيارات المفخخة في الدولة الصغيرة قطر".

وفي قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، قال الناشط السعودي إنه يملك اسم المتعاون الذي تعامل مع جثة خاشقجي وسيسلم الاسم للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن هذا الشخص لم يذكر قط في ملفات القضية لا في تركيا ولا في السعودية.

إفلاس النظام السعودي
وأضاف أن القضاء والمؤسسات الدينية في المملكة أصبحا مسيسين وفي خدمة ولي العهد محمد بن سلمان، وضرب قضية خاشقجي مثلا، وقال إنه "إذا كان الملك سلمان يريد توريث الحكم لابنه فنحن لسنا عبيدا عنده، فهذه دولة وليست لعبة".

وقال "نشعر أن البلد أصبح في وضع خطير حيث عادت الدولة لتنافس المواطن في رزقه وقوت عياله، وذلك نتيجة لخوضها حروبا لا طائل منها، في اليمن حيث تستنزف المليارات وفي دعم الأكراد ضد تركيا، ودعم للمجموعات المسلحة في كل من العراق وسوريا".

وشدد الناشط السعودي على أن ولي العهد السعودي دمر المملكة وعلاقاتها بباقي الدول، كما أنه اعتقل العلماء والحرائر والعشرات من الفلسطينيين وكل معارضيه حتى من أبناء عمومته، وقام بتصفية بعض العلماء والمعارضين أيضا.

وأشار إلى وجود نحو 900 ألف مواطن خارج البلاد، مطالبا أبناء الأسرة الحاكمة وجميع المعارضين في الخارج إلى الاتحاد وتأسيس مجلس تنسيقي بينهم، وأكد على وجود حراك للقبائل داخل السعودية ضد سياسة محمد بن سلمان.

الذباب الإلكتروني
وأشار إلى ما تقوم به أجهزة الإعلام السعودية والذباب الإلكتروني في التعدي على بعض الشعوب العربية وتشويهها، مؤكدا على وعي الشعب السعودي بكل ما يدور حوله.

وفيما يتعلق بالمقدسات الإسلامية، أشار السهيمي إلى أن مكة والمدينة لا تخصان فقط 30 مليون سعودي، وإنما هما شأن عام للأمة الإسلامية جمعاء، كما أشار إلى أن الإعلام السعودي أصبح لا يعترف بالقدس قضية إسلامية.

وقال إن وجود "القاتل" محمد بن سلمان وصيا على هذه المقدسات ليس مرفوضا فقط من السعوديين بل من جميع المسلمين في العالم.

وبشأن أنظمة الدفاع الأميركية باتريوت الموجودة في المملكة، أشار السهيمي إلى أن 70% من منصاتها كانت من أجل حماية قصور محمد بن سلمان، والباقي فقط لحماية المملكة ومنشآتها الوطنية.

أما مشروع نيوم، فقد أفاد السهمي بأنه مخطط لخدمة إسرائيل، مما يؤمن لها الوصول إلى باقي أراضي المملكة، والعودة إلى "حصونهم في خيبر والمدينة المنورة".

المصدر : الجزيرة