Menu

تجارب بريطانية لاختبار "بلازما الدم" في علاج كورونا

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ شرع خبراء بريطانيون في اختبار نجاعة "بلازما الدم" في علاج المصابين بفيروس كورونا في البلاد.


ويشارك أكثر من 6500 متطوع في هذه التجارب، حيث يأمل الخبراء أن يؤدي نقل بلازما الدم من أشخاص متعافين إلى المرضى المصابين إلى تقوية أنظمتهم المناعية الضعيفة. بحسب "بي بي سي".

 

وتحتوي البلازما، وهي الجزء السائل من الدم، على أجسام مضادة لفيروسات كورونا. والأجسام المضادة، هي بروتينات يصنعها الجهاز المناعي يمكنها استهداف الفيروس وتحييده.


وتستغرق عملية بناء الأجسام المضادة في البلازما حوالي شهر من تاريخ الإصابة بالفيروس.



ويقول الدكتور مانو شانكار هاري، الذي يقود مع آخرين التجارب التي تشارك فيها عدة مستشفيات في المملكة المتحدة، إن أجهزة الناس المناعية ليس لديها حالياً حماية ضد هذا الفيروس لأنه جديد، مشيرا إلى أن ما يسعى إليه المشاركون هو منح أجهزة المناعة عند البشر حماية فورية ضد الفيروس من خلال استخدام الأجسام المضادة التي تطورت في أجسام المتعافين من المرض.
 

وكان بحث جديد نشرته "الغارديان" أظهر أن جرعة واحدة من الأجسام المضادة المأخوذة من دم المتعافين من فيروس كورونا المستجد "Covid-19"، قد حسنت من أعراض 10 مرضى يعانون بشدة من المرض.