Menu

بداية انقسام.. قائد بمليشيا حفتر يؤكد ولاءه لـ"عقيلة صالح"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أكد قائد بكتائب داعمة لميليشيا اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مساء الجمعة، ولاءه لرئيس مجلس النواب في طبرق عقيلة صالح، واصفا الخروج على الأخير بـ"الغدر".

جاء ذلك في مقطع فيديو نشره أشرف الميار، قائد كتيبة التوحيد المدخلية (نسبة لزعيمهم ربيع المدخلي أحد شيوخ السلفية) في ليبيا، والذي شاركت كتائبه المسلحة بمعارك حفتر.

وقال الميار بمقطع الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل، إن "ولي الأمر في هذه البلاد هو مجلس النواب المتمثل في المستشار عقيلة صالح".

وأضاف: "لا يجوز الخروج عنه (صالح) في أي حال من الأحوال، ومن خرج عليه فقد نقض البيعة وهذا من الغدر".

وتأتي تصريحات الميار تعليقا على إعلان حفتر، الإثنين، تنصيب نفسه حاكما على البلاد، وإسقاط الاتفاق السياسي، في خطوة يرى مراقبون أنها ستطيح بمجلس نواب طبرق ورئيسه عقيلة صالح من معادلة الحكم خاصة في الشرق.

ولاقى إعلان حفتر رفضا شمل حتى الكتائب والقبائل الداعمة له، ما يشي ببداية انقسام صلب ميليشياته، حيث جاء خطابه الداعي إلى إسقاط الاتفاق السياسي، وعلى رأسه المجلس الرئاسي المنبثق عنه، عقب كلمة لعقيلة صالح تضمنت مقترحا لحل سلمي للأزمة.

وفي وقت سابق الجمعة، شدد السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، وعقيلة صالح على أهمية تجنب المحاولات الأحادية الجانب لإملاء مستقبل ليبيا بقوة السلاح، واحترام العملية الديمقراطية.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2015، وقعت الأطراف الليبية اتفاقا سياسيا في مدينة الصخيرات المغربية، أنتج تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء مجلس أعلى للدولة، لكن حفتر سعى طوال سنوات إلى تعطيله وإسقاطه.

وتنازع مليشيات حفتر، حكومة الوفاق على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، وتواصل هجوما بدأته في 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة.