Menu

مهاجمة صريحة للإسلام.. الشعب الجمهوري التركي ضد رئيس الشؤون الدينية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ إصطف حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة بتركيا، إلى جانب كل من نقابتي المحامين في أنقرة وإزمير، اللتين تهاجمان رئيس الشؤون الدينية التركي، لمجرد أنه تلا آيات من القرآن تحرم الزنا والفواحش.

وكان رئيس الشؤون الدينية أرباش في أول خطبة جمعة من شهر رمضان، قد ذكّر الناس بالأوامر التي فرضها الله على عباده المسلمين، والمحرمات التي أمرهم أن يجتنبوها، قائلًا "إن الزنا من الكبائر وإن المثلية من الأمور المحرمة وإن الإسلام يلعن اللواط والشذوذ الجنسي، والحكمة من ذلك أن هذه الأمور تجلب الأمراض، وتقطع أواصر المجتمع. كل عام نرى مئات الآلاف من الذين يعيشون مع بعضهم البعض ويمارسون الزوجية من دون وجودها كرابط شرعي، هذا أيضاً من الزنا وهو أكبر أسباب البلاء والفيروسات... تعالوا نقاتل معاً لحماية الناس من مثل هذا الشر"

هذه الخطبة ازعجب نقابة المحامين في أنقرة ومن ثم نظيرتها في إزمير، حيث اعتبرت خطاب أرباش رجعيًّا وأنه خطاب قديم من عصور ماضية ويخالف الدستور التركي، ويسلب المثليين حقوقهم، طالبة منه أن يستقيل.

وفي المقابل انطلقت حملة شعبية واسعة تدعم رئيس الشؤون الدينية التركي، حيث انتشر هاشتاغ على تويتر "أرباش لست لوحدك"، شارك خلالها آلاف المغردين دعمهم الكبير لأرباش.

من جانبه أكد المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الجمهوري أكبر الأحزاب المعارضة في تركيا، فايق أوزتراك، دعم حزبه المطلق لنقابتي المحامين في أنقرة وإزمير، معتبرًا، أن خطاب أرباش الذي مرجعه في الأصل هو القرآن الكريم؛ "يحتوي على لغة الكراهية، والعداوة". حسب تعبيره.