Menu

صور : هكذا أقامت تركيا صلاة الجمعة الوحيدة في ظل تهديد "كورونا"

هكذا بدت صلاة الجمعة الوحيدة في تركيا اليوم

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قالت رئاسة الشؤون الدينية التركية، إن صلاة الجمعة (وهي أول جمعة من شهر شعبان المبارك) أقيمت في تركيا اليوم فقط في مسجد “الأمة” في العاصمة أنقرة دون باقي الولايات، في ظل اتخاذ إجراءات الوقاية المشددة من فيروس “كورونا”.

وأدى رئيس الشؤون الديانة التركي البروفيسور علي أرباش، خطبة وصلاة الجمعة في ظل التدابير الاحترازية المشددة داخل المسجد، إذ بدت المسافة المتباعدة بين كل مصل والتي تقدر بنحو متر واحد وهم يستمعون للخطبة.

وبدا المصلون والبالغ عددهم 27 مصل فقط، إضافة للبروفيسور أرباش، داخل المسجد يرتدون “الكمامة الطبية”، كما تم تقسيم صفوف المصلين أثناء إقامة الصلاة إلى 5 صفوف متباعدة.

 

وقال البروفيسور أرباش خلال الخطبة، إن “أكبر قوة لنا في مواجهة أشد الصعاب هي إيماننا بالله تعالى الذي منّ علينا بهذا الإيمان، فقد علمنا ودلنا كيف نتصرف في العسر واليسر وعند الشدائد، ونبأنا عز وجل أن الحياة الدنيا هي امتحان بحلوها ومرها وبكل ما فيها، وقد أمرنا الله بالتوكل والدعاء له والتحلي بالقوة وبالصبر في امتحاننا الدنيوي هذا، وبالتالي فإن شعورنا بالعبودية لله تعالى هو جزء من ايماننا به”.

هكذا بدت صلاة الجمعة الوحيدة في تركيا اليوم.jpeg
 

وأضاف البروفيسور أرباش أن “التحلي بالوعي والمسؤولية الفردية والمجتمعية هي من تصرف المؤمن، وإن دولتنا تقوم منذ بدء انتشار (كورونا) بالعمل لحمايتنا بكل طاقاتها، وإن لكل منا دوره وواجباته المنفصلة ضمن هذا الصراع مع الفيروس، فنحن مكلفون بحماية حياتنا وحياة الآخرين، وبالحفاظ على إحدى أكبر نعم الله علينا ألا وهي سلامتنا وصحتنا”.

 

وفي 16 آذار/مارس الجاري، أعلنت رئاسة الشؤون الدينية في تركيا، عن إيقاف الصلوات في عموم المساجد في تركيا، وذلك في إطار إجراءات الوقاية من فيروس “كورونا”.

هكذا بدت صلاة الجمعة الوحيدة في تركيا اليوم1.jpeg
 

وقال رئيس الشؤون الدينية، الدكتور علي أرباش، خلال مؤتمر صحفي، إنه “تقرر إيقاف صلوات الجماعة في مساجد تركيا بما فيها صلاة الجمعة، وذلك ضمن إجراءات منع انتشار فيروس (كورونا) في عموم البلاد”.

وأضاف الدكتور أرباش أن “المساجد ستفتح أبوابها أمام الراغبين بالصلاة بشكل فردي”.

وتتخذ تركيا تدابير مشددة لمنع تسلل فيروس “كورونا” وانتشاره في البلاد، ومن ضمن ذلك تعطيل المدارس والجامعات، إضافة لحملات التعقيم المتبعة من قبل البلديات في عموم المناطق.