Menu

كورونا.. وفيات جديدة بالسعودية ومصر والعراق وإصابات بالإمارات

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/

- الصحة السعودية أعلنت تسجيل ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا و133 إصابة جديدة
- الصحة المصرية سجلت ارتفاع عدد الوفيات إلى 21، ورصد 40 إصابة جديدة
- الصحة العراقية أعلنت عن وفاتين و30 إصابة جديدة 
- الصحة الإماراتية سجلت 85 إصابة جديدة

 

ارتفع، الأربعاء، عدد ضحايا فيروس كورونا في كل من السعودية والعراق ومصر والإمارات، وفق إحصاءات رسمية.

ففي السعودية أعلنت وزارة الصحة، تسجيل ثاني حالة وفاة في المملكة بفيروس كورونا، إضافة إلى 133 إصابة جديدة.

ويصل بذلك إجمالي الإصابات بالفيروس في عموم المملكة إلى 900، بينها 29 حالة تماثلت للشفاء.

وفي ظل الزيادة الملحوظة في عدد الحالات المصابة، أعلنت السلطات السعودية حزمة إجراءات جديدة للحد من تفشي وباء كورونا في المملكة، بينها غلق 3 مدن رئيسية، وحظر التنقل بين مناطقها.

ومن بين التدابير الجديدة "منع سكان مناطق المملكة الـ13 الخروج منها أو الانتقال لمنطقة أخرى".

كما تم حظر الدخول والخروج من مدن الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة، وفق الحدود التي تضعها الجهة المعنية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، ارتفاع عدد الوفيات بالفيروس إلى 21 بعد تسجيل وفاة جديدة.

وقالت هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، في مؤتمر صحفي، إنه تم رصد 40 حالة جديدة مصابة بكورونا ليصل إجمالي عدد المصابين إلى 442 حالة، شُفي منها 93.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة العراقية تسجيل حالتي وفاة الأربعاء، و30 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال الـ24 ساعة المنصرمة، ما رفع مجمل الوفيات إلى 29 والإصابات إلى 346، فيما بلغت حالات التعافي 89.

وقالت الوزارة في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن "مختبرات وزارة الصحة سجلت 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في العراق"

وأكدت الوزارة تسجيل حالتي وفاة جديدتين في كركوك (شمال) وبابل (وسط)، مشيرة إلى تسجيل 14 حالة تعافٍ جديدة أيضاً.

بدورها، أعلنت وزارة الصحة الإماراتية، تسجيل 85 إصابة جديدة بكورونا ليصل إجمالي الحالات بالبلاد إلى 333 حالة.

وأضافت الوزارة في بيانها اليومي حول كورونا، أن الحالات الجديدة بينها 7 مواطنين والبقية تعود لجنسيات مختلفة.

وأشارت إلى وجود 7 حالات شفاء جديدة ليبلغ عدد حالات الشفاء حتى الآن 52 حالة.

والجمعة، أعلنت الصحة الإماراتية وفاة شخصين بكورونا أحدهما من جنسية عربية قادما من أوروبا ويبلغ من العمر 78 عاما وتبين أن سبب الوفاة كانت نوبة قلبية تزامنت مع إصابته بالفيروس، والآخر من جنسية آسيوية مقيم ويبلغ من العمر 58 عاما.

وحتى مساء الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 440 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 19 ألفا، فيما تعافى أكثر من 112 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.