Menu

"كورونا".. 82% من المغاربة يتفادون الخروج من منازلهم

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أظهرت نتائج استطلاع للرأي، الإثنين، أن 82 بالمائة من المغاربة يتفادون الخروج من منازلهم، إلا في حالات الضرورة، خشية الإصابة بفيروس كورونا.

وأعلن المعهد المغربي لتحليل السياسات (غير حكومي) هذه النتيجة ضمن نتائج أخرى لاستطلاع بعنوان "فيروس كورونا المستجد: آراء المغاربة حول التدابير الحكومية".

وأُجري الاستطلاع بين 14 و19 مارس/ آذار الجاري، على عينة من 2470 مغربيًا تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر، موزعين على 12 جهة تتكون منها المملكة (كل جهة تضم مدنًا وأقاليم).

وقال المعهد إن الاستطلاع كشف أن 96 بالمائة من المغاربة قلقون وقلقون جدًا من تفشي وباء كورونا في البلاد، و81 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع قلقون من الإصابة بالفيروس.

وأصاب الفيروس 134 شخصًا في المغرب، وأودى بحياة 4 مصابين، وفق وزارة الصحة.

وأظهر الاستطلاع أن 90 بالمائة قلقون وقلقون جدًا من تأثير الفيروس على النشاط الاقتصادي المغربي.

ولمنع تفشي الفيروس، أعلن المغرب، الخميس، حالة الطوارئ الصحية، وتقييد الحركة في المملكة، بداية من الجمعة الماضي وحتى 20 أبريل/ نيسان المقبل.

وفيما يخص الاحتياطات التي اتخذها المشاركون في الاستطلاع لمواجهة الفيروس، أفاد 12 بالمائة بأنهم ارتدوا قناعًا طبيًا (كمامة)، وقال 97 بالمائة إنه "التزموا بغسل أيديهم مرات عدة في اليوم".

ورغم قلقهم من احتمال الإصابة، قال 88 بالمائة من أفراد العينة إنهم لا يفكرون في السفر من حيث يقطنون حاليًا إلى مكان آخر، في حال تفشي الوباء في المغرب.

وحتى ظهر الإثنين، أصاب الفيروس أكثر من 350 ألف شخص في العالم، توفى منهم أكثر من 15 ألفًا، أغلبهم في إيطاليا والصين وإسبانيا وإيران وفرنسا والولايات المتحدة، بينما تعافى ما يزيد عن 100 ألف.

ومع انتشار الفيروس عالميًا، اضطرت دول عديدة إلى إغلاق حدودها، وتعليق رحلات الطيران، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، ومنع التجمعات العامة، بما فيها الصلوات الجماعية.