Menu

دول عربية ترفع مستوى التأهب للحد من انتشار "كورونا"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ رفعت عدة دول عربية مستوى التأهب والإجراءات الاحترازية في سبيل الحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، تضمنت قرارات بمنع التجمعات وفرض حظر التجوال.

 

والأحد، سجلت تونس وفيات وإصابات جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، فيما أعلنت الكويت والأراضي الفلسطينية، عن إصابات جديدة بالفيروس.

 

وفيات وإصابات بتونس وإجراءات حكومية

 

ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا  في تونس، الأحد، إلى ثلاث، بحسب  تصريحات وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي، لإحدى الإذاعات المحلية.


وقال المكي: "إلى حد الآن تم تسجيل وفاة 3 أشخاص بفيروس كورونا المستجد".


وأضاف أنه "تلقى الخبر عند الساعة الخامسة صباحا (04.00 ت غ)" مؤكدا أن العدد ارتفع بعد تسجيل وفاة مسن في العاصمة (تونس).

 

كما سجلت تونس 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 75 حالة مؤكدة (54 حالة وافدة، 21 حالة عدوى محلية)، بحسب ما جاء في بيان لوزارة الصحة، نشرته عبر حسابها "فيسبوك".

والخميس، أعلنت تونس تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في البلاد، وفق ما صرح به سامي الرقيق، مسؤول مديرية الصحة بولاية سوسة (شرق)، للأناضول.

 

حكوميا، أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ عن جملة من الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية الاستثنائية لمجابهة انتشار وباء كورونا بكلفة تناهز 2.5 مليار دينار أي ما يعادل مليار دولار.

جاء ذلك في خطاب للفخفاخ بثّه التلفزيون الرسمي، مساء السبت.

وقال الفخفاخ، إنه "سيتم ضمن هذه الإجراءات تخصيص اعتمادات إضافية بقيمة 500 مليون دينار (171 مليون دولار) لدعم المخزون الاستراتيجي من الأدوية والمواد الغذائية والمحروقات".

وأكّد أنه "للمحافظة على مواطن الشغل وضمان تواصل الدخل للعمال والأجراء والموظفين فإنه سيتم فتح خط مساعدات بقيمة 107 ملايين دولار، وتخصيص اعتمادات مالية بقيمة 53 مليون دولار لفائدة الفئات الهشة ومحدودي الدخل وذات الاحتياجات الخصوصية ستتوزع في شكل منح بإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية".

وأعلن الفخفاخ عن "إجراء لتأجيل أقساط القروض البنكية لمن لا يتجاوز دخلهم الـ357 دولارا، ولتخفيف العبء المالي عن المهن الحرة سيقع تأجيل دفع الأداءات لمدّة 3 أشهر، فضلا عن تأجيل دفع المساهمات في الضمان الاجتماعي لنفس المدّة، إلى جانب جدولة الديون الجبائية والديوانية لمدة 7 سنوات".

وتعتزم الحكومة التونسية، أيضا، إحداث صناديق استثمارية بقيمة 700 مليون دينار (250 مليون دولار) لرسملة المؤسسات المتضررة من جراء أزمة انتشار كورونا، وفق إعلان رئيس الحكومة.

وأشار الفخفاخ إلى أن "قرار الحجر الصحي العام الذي تم اتخاذه، الجمعة، يشمل الجميع باستثناء القطاعات التي تسيّر المرفق العام وهي الأمن والصحة والنقل ومنظومة الغذاء والكهرباء والماء والبنوك وبعض الصناعات الحيوية".

وأضاف أن "حوالي مليون ونصف المليون مواطن سيواصلون أعمالهم فيما سيبقى قرابة الـ10 ملايين في منازلهم".

وشدّد على أن "الحجر الصحي سيمكّن من القيام بعدد كبير من التحاليل الطبية يناهز الـ10 آلاف تحليل لتُرينا مدى انتشار المرض في البلاد".

والجمعة، أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، في بيان لها، أن الحجر الصحي العام الذي أعلنه الرئيس قيس سعيد، يبدأ العمل به الأحد، ويستمر إلى السبت 04 نيسان القادم.

وأوضح البيان أن "المقصود بالحجر الصحي ملازمة كل المواطنين والمواطنات، والمقيمين بالبلاد لمنازلهم إلا لقضاء شؤونهم الأساسية وفي الحالات الضرورية على غرار التزود (باحتياجات المنزل) والعلاج".
 

إصابات جديدة وحظر تجوال بالكويت

 

سجلت الكويت، صباح الأحد، 12 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين إلى 188 حالة في عموم البلاد.

 

وقررت الكويت، مساء السبت، فرض حظر تجوال جزئي وتمديد تعليق العمل في كافة المؤسسات الحكومية لمدة أسبوعين إضافيين.

أعلن ذلك وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي أنس الصالح، خلال مؤتمر صحفي، بعد انتھاء جلسة استثنائية للحكومة.

وأوضح أن مجلس الوزراء قرر فرض حظر تجوال جزئي في كافة أرجاء البلاد اعتبارا من الأحد، ما بين الخامسة مساء (14:00 ت.غ) وحتى الرابعة صباحا (1:00 ت.غ) يوميا وحتى إشعار آخر.

وأضاف الصالح أن المجلس قرر تمديد العطلة في كافة المؤسسات الحكومية لمدة أسبوعين إضافيين.

واستطرد مطمئنا المواطنين: "في غير نطاق فترة حظر التجول، الأمور كما هي ولا داعي للهلع والذعر".

وشدد على أن "وزارة الداخلية ستطبق القانون على كل من يخترق الحظر والعقوبة تصل إلى 10 آلاف دينار (33 ألف دولار) أو 3 سنوات حبسا".

وأوضح أن القرار جاء بسبب بعض مظاھر عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجھة انتشار عدوى فيروس "كورونا".

وفي 11 آذار/ مارس الجاري، أعلنت الكويت، عطلة لمدة أسبوعين، قبل أن تمدد عطلة الدراسة إلى الرابع من آب/ أغسطس القادم.

 

إصابات جديدة بالأراضي الفلسطينية

 

قال الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، الأحد، إنه تم تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس كورونا، 4 منها في المحافظات الشمالية، واثنتين في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، ما يرفع العدد إلى 59 إصابة، ثماثلت 17 منها للشفاء.

 

وأوضح ملحم في مؤتمر صحفي، الأحد، أن المصابين من قطاع غزة، هي لرجلي دعوة قادمان من باكستان، وكانا تحت الرقابة الصحية، وأعلن عن إصابتهما الليلة الماضية.

 

وأشار إلى أن إصابات الضفة الأربع، سجلت إحداها في مدينة رام الله لشاب خالط مصابا، واثنتين في قرية شقبا لإمرأة وابنتها (8 سنوات) خالطتا سيدة أعلن عن إصابتها بالفيروس في شقبا أمس السبت، والإصابة الرابعة سجلت في قلنديا لمواطن ستيني، نقلت إليه الإصابة من زوجته المصابة بالفيروس، والتي كانت ترقد في إحدى المستشفيات الإسرائيلية.

 

وقررت وزارة الداخلية بقطاع غزة إغلاق قاعات الأفراح، والأسواق الشعبية الأسبوعية ومنع الحفلات في الشوارع العامة، بدءا من الأحد، كإجراء احترازي ضد الفيروس. 

وقال الناطق باسم الداخلية، إياد البزم، في مؤتمر صحفي إن "إغلاق كافة صالات الأفراح، والأسواق الشعبية الأسبوعية في غزة، ومنع إقامة الحفلات في الشوارع العامة، يبدأ اعتباراً من الأحد وحتى الجمعة المقبل".

 

وعقب الإعلان عن الإصابتين بقطاع غزة بساعات، وصل وفد من منظمة الصحة العالمية إلى القطاع، عبر معبر بيت حانون "إيرز" (شمالا).

وقال مصدر أمني فلسطيني، رفض الكشف عن هويته، لوكالة "الأناضول"، إن "وفدا من منظمة الصحة العالمية، برئاسة مدير مكتبها في فلسطين، جيرالد روكنشواب، وصل قطاع غزة قبل قليل".


حظر تجوال بمناطق بليبيا


فرضت بلدية "جنزور" غربي العاصمة الليبية طرابلس حظر تجوال جزئي اعتبارا من الأحد، وقررت إغلاق جميع المقاهي والمحال التجارية باستثناء المرافق الصحية والصيدليات.

وحدد القرار الصادر عن عميد البلدية فرج ميلود أعيان، فترة حظر التجوال من الساعة الخامسة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي بالتوقيت المحلي.

ورسميًا، لم يُعلن في ليبيا حتى صباح الأحد عن تسجيل أي إصابة بالفيروس أو حتى حالة اشتباه.

تمديد ساعات حظر التجوال بموريتانيا


وفي موريتانيا، مددت وزارة الداخلية ساعات حظر التجوال في جميع أنحاء البلاد اعتبارا من السبت، لتبلغ 12 ساعة يوميا تبدأ من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا، بعد أن كانت تبدأ من الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا، بالتوقيت المحلي.

ودعت الوزارة، في بيان، الجميع إلى "التحلي بروح المسؤولية والتعاطي الإيجابي مع الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا".

والخميس، أعلنت نواكشوط فرض حظر التجوال في جميع أنحاء البلاد، ضمن إجراءاتها للوقاية من الفيروس.

وسجلت موريتانيا، الأربعاء، ثاني إصابة بالفيروس في البلاد لأجنبية من أصول آسيوية.


مصر تعقم الشوارع


وفي مصر، قال المتحدث باسم الجيش العقيد تامر الرفاعي، إن الجهات المعنية قامت بعمليات تطهير وتعقيم لبعض الشوارع والميادين الرئيسية بالعاصمة القاهرة، السبت، في إطار جهود مكافحة انتشار كورونا.

وشملت عمليات التعقيم "مجمع التحرير" (أكبر مجمع خدمي بالقاهرة)، وعدد من الميادين والشوارع الرئيسية والمنشآت والمرافق الحيوية المحيطة بـ"ميدان التحرير"، وفق بيان للمتحدث.

وارتفع إجمالي المصابين بمصر إلى 294 بينهم 10 وفيات و41 حالة تماثلت للشفاء، بعدما أعلنت الصحة المصرية تسجيل حالتي وفاة و9 إصابات جديدة بكورونا، السبت. 

الصومال تمهل المسافرين


وفي الصومال، أعلن وزير الطيران والنقل الجوي محمد عبد الله صلاد، في تصريح صحفي، استئناف الرحلات الجوية لمدة يومين اعتبارا من السبت، لإتاحة الفرصة للمواطنين العالقين بالمطارات الدولية للعودة إلى البلاد.

وأشار إلى أنه بعد انتهاء هذه المدة سيتم فرض حظر الرحلات الجوية والبرية الدولية لمدة 15 يوما، كخطوة احترازية لمواجهة كورونا.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة الصومالية، السبت، فرض حجر صحي إلزامي على جميع المواطنين العائدين من 13 دولة بالإضافة لبلدان الاتحاد الأوروبي.

وتضمنت قائمة تلك الدول التي أعلنت عنها الوزارة كلا من: الصين، ودول الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية، وأستراليا، وكندا، وتركيا، وباكستان، ومصر، والهند، والإمارات، وماليزيا، والسعودية، وجنوب أفريقيا.

وسجلت وزارة الصحة الصومالية، الاثنين الماضي، أول حالة إصابة بكورونا في البلاد لمواطن عائد من الخارج.

إغلاقات مؤقتة بالإمارات


وفي الإمارات، أعلنت وزارة الصحة ودائرة إدارة الطوارئ الأزمات إغلاقا مؤقتا للشواطئ والحدائق والمسابح ودور السينما وصالات التدريب الرياضية لمدة أسبوعين قابلة للمراجعة والتقييم.

وقرر المجلس الوطني للإعلام، منع تداول الصحف والمجلات والمنشورات الورقية بما فيها التسويقية، اعتبارا من الثلاثاء القادم وحتى إشعار آخر.

وأوضح المجلس، أن القرار يأتي ضمن تدابير احترازية لمواجهة الفيروس، خشية انتقال العدوى نتيجة ملامسة أعداد كبيرة من الأشخاص للصحف والمجلات والمنشورات، "على أن تلجأ الصحف اليومية لبنيتها التحتية الرقمية"، وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وحتى صباح الأحد، بلغ إجمالي الإصابات بكورونا في الإمارات 153 إصابة، إضافة إلى حالتي وفاة.

محاولات إجلاء عالقين سودانيين بمصر

وفي السودان، أعلنت سفارة الخرطوم لدى القاهرة، وجود 1080 سودانيا عالقين في منطقة "السباعية" عند مدخل مدينة أسوان، جنوب شرق مصر، يريدون التوجه للسودان ويرفضون العودة للقاهرة.

وقال القائم بأعمال السفارة خالد الشيخ، لوكالة أنباء السودان الرسمية، إن السفارة السودانية بالتنسيق مع القنصلية العامة في أسوان، تتواصل مع القاهرة لحل أزمة العالقين التي تسبب بها إغلاق المعابر بين البلدين، في إطار إجراءات منع انتشار كورونا.

وأشار إلى أن السفارة تواصلت كذلك مع السلطات في الخرطوم لفتح المعابر مع مصر لمدة 24 ساعة لإجلاء العالقين.

وسجل السودان، الجمعة، ثاني إصابة بكورونا، بعد أسبوع من إعلانه اكتشاف أول حالة بالبلاد ووفاة صاحبها.


الصلاة في البيوت باليمن


وفي اليمن، قررت وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية، تعليق إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المساجد وإيقاف جميع حلقات مدارس ودور تحفيظ القرآن الكريم حتى إشعار آخر، لتفادي مخاطر انتشار كورونا.

ودعت الوزارة في بيان، المواطنين إلى أداء صلاة الجمعة والجماعة في البيوت، كما قررت منع المحاضرات الدينية أو العلمية في المساجد أو خارجها حفاظا على المجتمع.

وحتى صباح الأحد، لم يسجل اليمن أي إصابة بكورونا، سواء في مناطق الحكومة اليمنية الشرعية أو الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

منع التجمعات بقطر


وفي قطر، أعلنت "اللجنة العليا لإدارة الأزمات"، فرض إجراءات احترازية إضافية لمنع كافة أشكال التجمع في المرافق العامة، استمرارا للجهود التي تبذلها الدوحة للتصدي لكورونا والحد من انتشاره. 

وأوضحت لولوة الخاطر المتحدث باسم اللجنة خلال مؤتمر صحفي أنه "سيمنع التجمع في الكورنيش، والحدائق والشواطئ العامة، والتجمعات الاجتماعية".

وأكدت المسؤولة القطرية أن الجهات المعنية ستقوم بنشر دوريات متنقلة وضبط كل من يخالف القرار الجديد، إضافة إلى "توزيع نقاط تفتيش في مناطق الدولة المختلفة".

وحتى صباح الأحد، ارتفع عدد الإصابات في البلاد إلى 481 حالة، فيما لم تسجل أي وفاة.

إجراءات أمنية بالعراق


وفي العراق، أعلنت قيادة عمليات بغداد، في بيان، اعتقال أكثر من 300 شخص وفرضت غرامات مالية بحق أكثر من 4 آلاف آخرين، لمخالفتهم قرار حظر التجوال الذي تشهده العاصمة.

وحتى صباح الأحد، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العراق 214 حالة، والوفيات 17.

 

الجيش يتدخل في لبنان

أعلن الجيش اللبناني، مساء السبت، بدء انتشاره في كافة أراضي البلاد لتنفيذ تدابير احترازية تحد من تفشي فيروس "كورونا"، تشمل منع التجمعات.

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، عن الجيش قوله: "بدأت وحدات الجيش هذا المساء بالانتشار على الأراضي اللبنانية كافة في إطار تنفيذ الخطة الرامية إلى تطبيق قرارات الحكومة المتعلقة بمنع التجمعات وإقفال كل مؤسسة يشملها قرار التعبئة".

وجاء بيان الجيش بعد خطاب متلفز لرئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، مساء السبت، دعا فيه اللبنانيين إلى حظر تجوال ذاتي لمواجهة خطر كورونا.

وأعلن دياب أنه سيتم تسيير دوريات أمنية وإقامة الحواجز لفرض إجراءات الوقاية، لافتا إلى أن القوى الأمنية ستتخذ كل الإجراءات لحصر حركة المواطنين إلا للضرورة القصوى.

 

وحتى صباح الأحد، بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في لبنان 230 حالة، مع 4 حالات وفاة.