Menu

اليونان تواجه طالبي اللجوء بالماء المغلي

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ استقبل مستشفى في ولاية أدرنة التركية، طالب لجوء ادعى أن حرس الحدود اليوناني صبّ عليه الماء المغلي، خلال محاولته العبور إلى الأراضي الأوروبية.

وقال طالب اللجوء الأفغاني عبدالمطلب أولي محمد البالغ من العمر 21 عاما، في تصريح للأناضول، إن حرس الحدود اليوناني ألقى الماء المغلي على وجهه أثناء محاولته عبور الأسلاك الشائكة في المنطقة العازلة بين تركيا واليونان.

وأضاف أنه جاء إلى المنطقة الحدودية بين تركيا واليونان قبل 10 أيام، أملا في العبور إلى الجانب الأوروبي.

وتابع قائلا: "عندما شعر حرس الحدود اليوناني أنني سأتمكن من عبور الأسلاك الشائكة، صبّ عليّ الماء المغلي، وآثار هذا الظلم ستبقى معي مدى الحياة".

من جانبه قال رئيس مستشفى السلطان مراد الأول، مصطفى طلحة سوتشو، إن أولي محمد نُقل إلى المستشفى بعد تعرضه لحروقات من الدرجة الأولى والثانية.

وبدأ تدفق طالبي اللجوء إلى الحدود الغربية لتركيا، منذ 27 فبراير/ شباط الماضي، عقب إعلان أنقرة أنها لن تعيق حركتهم باتجاه أوروبا.

وأكد الرئيس رجب طيب أردوغان أن تركيا ستبقي أبوابها مفتوحة أمام طالبي اللجوء الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مشددًا أنه لم يعد لديها طاقة لاستيعاب موجة هجرة جديدة.