Menu

الأحزاب التركية تندد بـ"هجوم إدلب".. بهتشلي يدعو لعملية برية وجوية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ ندد قادة الأحزاب التركية، بالقصف الجوي الذي طال الجنود الأتراك في إدلب، ما أدى لإستشهاد 33 جنديا، وإصابة 36 آخرين.

 

وشدد دولت بهتشلي، زعيم حزب "الحركة القومية" التركي، على دعم حزبه للحكومة حيال تداعيات الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري. 

 

وقال دولت بهتشلي في بيان: "حزب الحركة القومية يدعم الحكومة التركية في أي قرار سياسي وعسكري حيال الهجوم أيّا كان الثمن".

 

عملية جوية وبرية


وتابع قائلا: "علينا سحق الأعداء أينما شوهدوا، ولا بد من شن عملية جوية وبرية في إدلب على وجه السرعة".


وأشار إلى أن "تركيا تعرضت في ريف إدلب لغارة جوية خسيسة، شنها نظام الأسد القاتل وداعموه".


وتابع قائلا: "أزمة إدلب المتفاقمة، باتت بمنزلة هوية تهدد بقاءنا القومي بشكل كبير.. ومن الآن فصاعدا لن يبقى هناك اعتبار لأية مبررات".
 

بهنشلي: روسيا انضمت لمعسكر الأعداء

 

وأوضح أن "روسيا كشفت عن وجهها الحقيقي مرة أخرى من خلال هذا الهجوم، وأفصحت بشكل جلي عما تضمره من حقد دفين ضد تركيا، لتنضم رسميا إلى معسكر الأعداء بما ارتكبه نظام الأسد القاتل".


وجدد بهتشلي تأكيده أن "حزب الحركة القومية يرى أن أي قرار بالتدخل العسكري تتخذه الجمهورية التركية، هو حق مشروع".


وبيّن أن "تطور الأوضاع العسكرية وتحولها لحرب، ليس من شأن تركيا، فلا بد من معاقبة عناصر النظام الذين سفكوا الدماء، فهذه باتت ضرورة ملحة لن يسامحنا التاريخ إذا لم نؤدها".


في السياق ذاته، قال بهتشلي إن "هذا الهجوم يعد في الوقت ذاته هجوما على حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي تحمل تركيا عضويته. وهذه المرحلة التي نمر بها هي اختبار حسن نوايا وصدق للدول الأعضاء بالحلف".


وشدد على أن "دماء الشهداء الأتراك لن تضيع سدى، وسيلقن الجيش التركي كل من ارتكب هذه الجريمة درسا قاسيا".

 

أكشنار: واقعة أليمة

 

بدورها قالت زعيمة حزب الجيد، ميرال أكشنار، إنها اتصلت بالرئيس رجب طيب أردوغان، وحصلت منه على معلومات حول الغارة الجوية التي استهدفت الجنود الأتراك بإدلب.

 

وأضافت أكشنار في بيان: "نحن الآن أمام واقعة مؤلمة، ولقد تحدثت مع رئيس الجمهورية، الذي أطلعني على معلومات حول الهجوم الغادر".


وأعربت أكشنار عن تأييدها لدعوة حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، البرلمان لعقد جلسة طارئة مغلقة لبحث تداعيات الهجوم، الجمعة.

دعوة لجلسة طارئة للبرلمان

 

وأجرى زعيم المعارضة التركي، كمال كليتشدار أوغلو، الجمعة، اتصالا هاتفيا مع رئيس البرلمان، مصطفى شنطوب؛ لبحث تداعيات هجوم النظام السوري بإدلب.

 

وقال بيان، إن زعيم الحزب الذي يعد أكبر أحزاب المعارضة التركية، اتصل هاتفيا برئيس البرلمان؛ لبحث تطورات الهجوم، والخطوات التي يمكن اتخاذها حيال ذلك.


من جهته قال فائق أوزتراق، نائب رئيس الحزب، كمال كليتشدار أوغلو، عقب اجتماع طارئ عقده الأخير مع قيادات الشعب الجمهوري بمقره العام بالعاصمة أنقرة، قال في تصريحات صحفية: "يجب ألا يبقى البرلمان التركي صامتا حيال هذه التطورات، وندعوه لعقد جلسة طارئة مغلقة الجمعة".


وشدد المعارض التركي على أن "أنباء سقوط الجنود الأتراك شهداء بإدلب أدمت قلوبنا، سائلين الله الرحمة لهم، والصبر والسلوان لذويهم، والشفاء العاجل للمصابين".