Menu

الحزب الحاكم بتركيا .. قواتنا المسلحة تقوم بمهمة أمن قومى بإدلب

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ قال عمر جليك، متحدث حزب العدالة والتنمية، الحاكم بتركيا، إن قوات بلاده المنتشرة بإدلب السورية، تقوم بأداء مهمة أمن قومي كبيرة، معربًا عن إدانته للهجوم الذي استهدفهم من قبل قوات نظام، بشار الأسد.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها جليك، فجر الجمعة، خلال مقابلة مع قناة "سي إن إن" التركية الخاصة، تطرق فيها للحديث عن عدد من الموضوعات، لا سيما الهجوم الأخير الذي استهدف الجنود الأتراك بإدلب، شمال غربي سوريا.

وفي وقت سابق اليوم، قال والي "هطاي"، جنوب شرقي تركيا، رحمي دوغان، إن 33 جنديا تركيا ارتقوا شهداء نتيجة هجوم شنته قوات النظام السوري بمنطقة إدلب، فضلًا عن 32 مصابًا.

وأوضح جليك أن "هذا الهجوم ارتكبه نظام الأسد القاتل رغم اتفاق سوتشي، ورعم اتفاقيات أخرى مماثلة، وما كان له أن يقوم بذلك لولا تشجيعه من القوى الداعمة له هناك(في إشارة لروسيا وإيران)".

وتابع قائلا "نحن مؤمنون بأحقية النضال الذي نخوضه هناك، وبحقنا في حماية حدود بلادنا، ورغم ذلك تألمنا لسقوط شهداء، ومع هذا سنواصل النضال، ولقد لقنا من ارتكبوا هذا الجرم الرد في حينه".

- لقد نفد تحمل تركيا وصبرها

في سياق آخر قال جليك سياسات بلاده حيال أزمة اللاجئين لم تتغير، مضيفًا "لكن لسنا حاليًا بوضع يجعلنا قادرين على ضبط اللاجئين وإيقافهم".

جاء ذلك في رد من متحدث العدالة والتنمية على سؤال حول أخبار تناقلتها وسائل إعلام محلية تركية حول فتح الطريق أمام كل من يرغب في التوجه لأوروبا.

وأضاف جليك قائلا "تركيا لن يكون بمقدورها من الآن فصاعدًا أن تتحمل ضغط مسألة اللاجئين، لتركيا قدرة تحمل وصبر، نفدت بالفعل، ومن ثم لم يعد بمقدورها مواصلة الضغط كما كانت بالسابق".

- سئمنا من عدم اتخاذ موقف فعلي بجانب تركيا

في سياق متصل أعرب جليك عن ملل أنقرة من المواقف الخجولة للاتحاد الأوروبي حيال ما تتعرض لها تركيا قائلًا "لقد سئمنا من الإدانات، والتصريحات، فالشيء الذي يتعين على أوروبا فعله هو كيفية تقديمها الدعم لأنقرة".

واستطرد قائلا "والآن عليهم دعم تركيا بالأفعال لا الأقوال، فعليهم أن يظهروا ذلك، وفيما عدا ذلك فإنه لا يوجد أي شيء يشكل أهمية لتركيا".

- بصدد عملية تشاور مع الناتو

متحدث الحزب الحاكم ذكر كذلك أنهم سيبدأون الجمعة مرحلة تشاور مع حلف شمال الأطلسي(ناتو) حول تداعيات هجوم إدلب، مشيرًا إلى أن وزير الخارجية، مولود تشاووش أوغلو أجرى في هذا السياق اتصالًا هاتفيًا مع أمين عام الحلف، ينس ستولتنبرغ.

وأضاف قائلا "سنطلع الحلف على كافة المعلومات، إذ نرى أن هذا الهجوم لم يستهدف تركيا وحدها، فهو هجوم ارتكبه نظام قاتل ضد المجتمع الدولي بأسره، والقانون الدولي".

واستطرد قائلا "لذلك ننتظر رد فعل مناسب من المجتمع الدولي"، مضيفًا "ولا ننسى أيضًا أن تركيا تتولى حماية أمنها القومي وكذلك الحدود الجنوبية للناتو".