Menu

كورونا في إيران .. وفيات وإصابات بين مسؤولين ورجال دين وإلغاء "الجمعة"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ أفادت وسائل إعلام وحسابات إيرانية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، بوفاة رجل الدين والدبلوماسي "هادي خسرو شاهي"، سفير البلاد السابق لدى الفاتيكان، والرئيس السابق لمكتب رعاية المصالح الإيرانية في مصر، إثر إصابته بفيروس كورونا الجديد.

 

يأتي ذلك وسط ازدياد كبير لرقعة الإصابة بالفيروس، الذي طال مسؤولين، أبرزهم "إيراج حريرجي"، نائب وزير الصحة، والبرلماني "محمود صادقي"، ورئيس لجنة الأمن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان، مجتبى ذو النور، وأخيرا "معصومة ابتكار"، نائبة رئيس البلاد لشؤون المرأة، التي أعلن عن إصابتها الخميس.

 

بدورها، ذكرت وكالة "فارس" للأنباء بأن صلاة الجمعة سيتم إلغاؤها لهذا الأسبوع، في طهران وعدد من مراكز المحافظات الأخرى.

 

ونقلت وكالة "ارنا" عن رئيس مركز العلاقات العامة والإعلام بالوزارة، كيانوش جهانبور، تأكيده ضرورة عدم إقامة صلوات الجمعة والجماعة وتعطيل دور السينما ومراسم الاحتفالات والعزاء والاعتكاف وتقييد الزيارات للمراكز الدينية حتى إشعار آخر.


وأضاف أن خفض اللقاءات اليومية ومحدودية التنقل ومنع التجمعات وإلغاء الرحلات غير الضرورية وغير ذلك، أمور لا بد منها أيضا.

 


ولفت المسؤول الإيراني إلى أنه سيتم تدشين 15 مختبرا جديدا في البلاد لتشخيص فيروس كورونا خلال الأسبوع المقبل. 


وأوضح أن عدد المختبرات المختصة بتشخيص فيروس كورونا في البلاد ارتفع من اثنين إلى سبعة وسيصل إلى 15 حتى نهاية الأسبوع وإلى 22 في غضون الإسبوع المقبل.
 

وأعلنت سلطات إيران فرض قيود على تنقلات الأشخاص الذين يعانون من حالات مؤكدة أو مشتبه بها بفيروس كورونا، الذي أودى بحياة أكبر عدد من الأشخاص خارج الصين حيث منشأ الفيروس.

 

وإلى جانب إغلاق المدارس، ألغت السلطات الإيرانية النشاطات الرياضية ونشرت فرقا من عمال النظافة لتطهير الحافلات والقطارات والأماكن العامة.

 

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت السلطات الإيرانية عن أربعة حالات وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا في البلاد، ليرتفع عدد الوفيات الإجمالي إلى 26، والمصابين إلى 245.


ونقلت "فارس" عن "كيانوش جيهانبور" مسؤول العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية قوله: "لقد توفي لغاية اليوم 26 من مواطنينا، وارتفع عدد المصابين بالفيروس إلى 245".