Menu

الغنوشي: حكومة "الفخفاخ" متوازنة والنهضة راضية عنها

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/

رئيس البرلمان التونسي رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في تصريحات إعلامية:
- تركيبة حكومة الفخفاخ معقولة وفيها توازن بين التمثيلية البرلمانية والتمثيلية الحكومية
- جلسة برلمانية تعقد الأربعاء المقبل لمنح الثقة للحكومة الجديدة 

 

اعتبر رئيس البرلمان التونسي رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، الخميس، أن تركيبة الحكومة الجديدة "متوازنة"، مؤكدا أن حركته "راضية" عنها.
جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها الغنوشي عقب اجتماع مكتب البرلمان (أعلى هيئة بالمؤسسة التشريعية) في مقره بالعاصمة تونس.
وقال الغنوشي إن "تركيبة حكومة (رئيس الوزراء إلياس) الفخفاخ معقولة، وفيها توازن بين التمثيلية البرلمانية والتمثيلية الحكومية".
واستدرك قائلا: "لكن يبقى دائما الأهم ليس التوازن الحسابي، وإنما تقريب وجهات النظر بين مكونات الحكومة ونجاحها".
وتابع الغنوشي: "حركة النهضة راضية عن تركيبة الحكومة الجديدة، وأجزناها واعتبرناها متوازنة، وتضم شخصيات كبيرة من الوزن الثقيل تنتمي إلى الأحزاب المشاركة في الحكومة".
ولفت إلى أن "الأحزاب المشاركة في الحكومة ستلتقي حول برنامجها، والتضامن الحكومي يفرض على الجميع داخلها التعاون والالتزام بهذا البرنامج".

كما أعلن إلى أنه "ستكون هناك جلسة منح ثقة تعرض فيها الحكومة الجديدة على البرلمان، الأربعاء القادم، ونأمل أن تنل الحكومة الثقة وهذا هو المُتوقّع".

وتضم تركيبة الحكومة التي قدمها الفخفاخ، الأربعاء، 30 وزيرا وكاتبيْ دولة (مساعديْ وزراء)؛ منهم 16 عضوا منتمين للأحزاب و14 مستقلا، أما كاتبيْ الدولة فهما مستقلين.

والأحزاب المشاركة في الحكومة هي حركة النهضة (54 مقعدا/217)، والتيار الديمقراطي (يسار اجتماعي/ 22 مقعدا)، وحركة الشعب (قومية/ 15 مقعدا)، وحركة تحيا تونس (ليبرالي/14 مقعدا) والبديل التونسي (ليبرالي/3 مقاعد)، وحزب نداء تونس (ليبرالي/3 مقاعد).

وفي وقت سابق اليوم، قرّر مكتب مجلس نواب الشعب (البرلمان) التونسي عقد جلسة عامّة للتصويت على منح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ الأربعاء المقبل.

ولحصد ثقة البرلمان، تحتاج الحكومة الجديدة الحصول على أغلبية الـ50+1 صوت أي 109 صوتا من أصل 217.