Menu

"البحيرة الزرقاء" بتركيا.. جمال يخطف الألباب

تركيا العثمانية / غريسون/ أتاقان جيتلاق/ الأناضول

- البحيرة تقع على على مجرى وادي "كوكصو" بولاية غريسون المطلة على البحر الأسود شمالي تركيا.
- تتكون البحيرة الزرقاء المعروفة باللغة التركية باسم "مافي غول" (Mavi Göl)، من 4 بحيرات متفاوتة الحجم بين كبيرة وصغيرة.
رئيس بلدية "دره لي"، زكي شنلك أوغلو للأناضول:
- خلال العامين الماضيين، ارتفع عدد زوار البحيرة من 200 ألف زائر خلال العام 2018 إلى أكثر من 350 ألفا خلال 2019.
- بلدية "دره لي تعمل بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحية التركية على زيادة عدد الزوار إلى مليون زائر مع حلول عام 2023.

 

تحولت "البحيرة الزرقاء"، في ولاية غريسون المطلة على البحر الأسود شمالي تركيا، إلى مقصد للسياح وعشاق التصوير من داخل وخارج البلاد، لما تتمتع به البحيرة والمنطقة المحيطة بها من مناظر طبيعية تخطف الألباب.

تتكون البحيرة الزرقاء المعروفة باللغة التركية باسم "مافي غول" (Mavi Göl)، من 4 بحيرات متفاوتة الحجم بين كبيرة وصغيرة، تقع على على مجرى وادي "كوكصو" بولاية غريسون.

واعتبارًا من عام 2015، بدأت البحيرة الواقعة في بلدية "دره لي"، بجذب انتباه السياح من داخل وخارج البلاد، لاسيما عشاق التصوير الذين أغرقوا منصات وسائل التواصل الاجتماعي بصور للبحيرة، وشلال الماء الذي يصل أجزاءها الأربعة.

هذه السمعة الطيبة التي حصلت عليها البحيرة الزرقاء في وقت قصير على منصات التواصل الاجتماعي، جعلها تتحول إلى محط اهتمام كبير من الزوار المحليين والأجانب، وإلى واحدة من الوجهات السياحية الهامة في المنطقة.

وخلال العامين الماضيين، ارتفع عدد زوار البحيرة من 200 ألف زائر خلال العام 2018 إلى أكثر من 350 ألفا خلال العام 2019، مع انتشار عشرات الآلاف من صور البحيرة والمنطقة المحيطة بها على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس بلدية "دره لي"، زكي شنلك أوغلو للأناضول، إن بلدة "دره لي"، والمعروفة باسم "أرض المرتفعات"، بدأت تتحول بفضل البحيرة الزرقاء إلى وجهة رئيسية في المنطقة بالنسبة لمحبي الطبيعية وعشاق التصوير.

وأضاف شنلك أوغلو لمراسل الأناضول، أن "البحيرة تتمتع بلون أزرق سماوي مثير للاهتمام، وأن المناظر الطبيعية المحيطة بالبحيرة تجعل من المكان قطعة من الجنة".

وذكر شنلك أوغلو أن "السياح المحليين والأجانب يتدفقون على المنطقة من أجل الاستمتاع بمشاهدة الجمال الطبيعي للبحيرة والغابات المحيطة بها".

ولفت شنلك أوغلو أن "عدد زوار البحيرة الزرقاء يزداد بسرعة عامًا بعد عام، بسبب تأثير وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يتدفق الزوار لرؤية البحيرة الزرقاء والغابات المحيطة بها".

وأوضح شنلك أوغلو أن بلدية "دره لي، تعمل بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحية التركية على زيادة عدد الزوار إلى مليون زائر مع حلول عام 2023".

وقال: "نعتقد أن الوصول إلى هذا الرقم سيكون سهلا عندما ننظر إلى الاهتمام الكبير الذي يبديه مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بالمنطقة".

- نعمل على تحسين البنية التحتية

وقال شنلك أوغلو إن "البلدية تبذل جهودًا مشتركة مع وزارة الزراعة والغابات والمديرية العامة للمحميات الطبيعية في ولاية غريسون، للقضاء على أوجه القصور في البنية التحتية، وتحسين الخدمات السياحية في المنطقة".

وأضاف شنلك أوغلو أن "المشاريع التي تعمل البلدية على إنجازها تهدف إلى زيادة عدد زوار المنطقة وتحويل البحيرة إلى مقصد سياحي مهم في منطقة البحر الأوسد شمالي تركيا".

كما أشار شنلك أوغلو إلى أن "موقع البحيرة الزرقاء القريب من مطار أوردو غريسون، وهو أول مطار في تركيا يتم إنشاءه على شبه جزيرة اصطناعية ويعتبر الثاني من نوعه في العالم بعد مطار أوساكا في اليابان، يوفر للزوار سهولة الوصول إلى البحيرة على مدار العام".