Menu

الرئيس أردوغان يعلق على رسالة إمام أوغلو وشراء الشيخة موزة لأراض

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على إدعاءات حول شراء والدة أمير قطر الشيخة موزة، أراضي على مسار قناة إسطنبول، إلى جانب الرسالة الخطية التي سلمه إياها رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو بشأن القناة.


وكان إمام أوغلو قدم الأربعاء الماضي، مغلفا يحتوي على أربع صفحات، للرئيس التركي، خلال فعالية لاتحاد البلديات، وطالب بلقاء معه لشرح ما أسماها "أضرار قناة إسطنبول".


وقال أمام أوغلو عقب تقديمه للرسالة إن "هذه اللحظة هي أثمن لحظة بالنسبة لي، لقد جددت طلبي لمقابلة الرئيس، وقدمت له رسالة حول مشروع قناة إسطنبول".


وعلق الرئيس التركي، الجمعة، قائلا: "ليس من الصواب أن أفصح عن مضمون الرسالة بما أنها خاصة، ولا أعلم ما إذا كان هو قد صرح بذلك أم لا، ولكن المحتوى المكتوب فيها يعبر عن قضايا أخرى تختلف عما تقولونه (قناة إسطنبول)".

 


وتابع أردوغان حول القناة قائلا: "موضوع قناة إسطنبول ليس من شأن هذا الشخص (إمام أوغلو)، ونحن مصممون عليها".


وتطرق الرئيس التركي، إلى مزاعم المعارضة بأن والدة أمير قطر الشيخة موزة، قامت بشراء قطع أراض على مسار مشروع قناة إسطنبول، وأكد أن تلك الإدعاءات ليس لها أساس من الصحة، قائلا: "حديث كذب، ولا أراضي للشيخة موزة كما يزعمون".


وأشار إلى أن هناك أنباء تتحدث عن شراء أعضاء من حزب الشعب الجمهوري أراضي في تلك المنطقة، ولكن "هذا لا يعنيني، ومن يشتري معروف ومن يبيع معروف، ومن يملك المال يستطيع الشراء هناك".


وأردف قائلا: "هناك من يشتري أراضي في ميامي، وأسبانيا، هل سألهم أحد لماذا اشتريتم هناك؟"، مشيرا إلى أن تركيا أجرت تعديلات قانونية تتيح للأجانب شراء الأراضي في البلاد، وأن ما تسعى إليه من خلال مشروع قناة إسطنبول، هو إعطاء إشارة وتوجيه رسالة للعالم.