Menu

منذ 124 يومًا.. أمهات "دياربكر" يتحرقن شوقا للقاء أبنائهن المختطفين

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ منذ 124 يومًا على التوالي، يتواصل اعتصام الأمهات أمام مقر "حزب الشعوب الديمقراطي" في ولاية "دياربكر" جنوب شرقي تركيا، أملًا باستعادة أبنائهن المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

وانطلق في 3 سبتمبر/ أيلول الماضي، اعتصام الأمهات اللواتي يتلوعن شوقا لفلذات أكبادهن، ويحلمن بلحظة لقاء أبنائهن الذين اختطفوا ونقلوا إلى معسكرات المنظمة الإرهابية في الجبال.

الأمهات المعتصمات، يتّهمن "حزب الشعوب الديمقراطي" بالضلوع في اختطاف أبنائهن بهدف إلحاقهم بصفوف "بي كا كا".

وتوسع الاعتصام مع مرور الوقت ليشارك فيه الآباء أيضًا، إلى جانب أقارب الأطفال والشباب المختطفين.

في هذا الصدد، يقول صالح غوكجه، إنه جاء من ولاية "آغري" الواقعة شرقي تركيا، للمشاركة في الاعتصام، أملًا بعودة ابنه محمد.

أمّا السيدة يلدز بالي، فقالت إنها جاءت من ولاية "قونية" وسط البلاد، وشاركت في الاعتصام من أجل ابنتها ياسمين، البالغة من العمر 16 عامًا.

وأكّدت بالي، أن الأمهات المشاركات عازمات على مواصلة الاعتصام من أجل استعادة أبنائهن، رغم الظروف الجوية القاسية.

وتابعت مناشدة ابنتها: "عودي يا ابنتي إن كنت تسمعينني.. لا تخافي من أي شيء.. لم أعد أتحمل فراقك".

بدوره قال فخر الدين أقوش، إن الاعتصام مستمر منذ 124 يومًا، وإنه يشارك من أجل ابنه أركان، وليس هناك أي تصريح من مسؤولي "الشعوب الديمقراطي".

وعبّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن دعمه للأمهات المعتصمات في أكثر من مناسبة، فضلا عن دعم الوزراء والسياسيين والفنانين والصحفيين والكتاب والرياضيين والمنظمات المدنية ورجال الدين وكافة فئات المجتمع التركي.

وحظيت اعتصامات الأمهات أيضا بدعم "جمعية أمهات سريبرينيتسا" في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة، حيث أجروا زيارات لولاية ديار بكر والتقوا بالأمهات المعتصمات.