Menu

رئيس قبرص التركية ينتقد توقيع اتفاقية "إيست ميد" للغاز

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ وصف رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أقنجي، اتفاقية مشروع "إيست ميد" بأنها عبارة عن قرار يتعارض مع الحقائق الجغرافية، ولا يتماشى مع العقل الاقتصادي، ومتخذ بهواجس سياسية بحتة.

جاء ذلك، في بيان نشره أقنجي، تعليقا على الاتفاق المزمع توقيعه الخميس، في أثينا، بين إسرائيل واليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية، حول مشروع "إيست ميد" لنقل الغاز الطبيعي.

وقال أقنجي، إن خط الأنابيب الذي من المخطط مده من إسرائيل إلى جزيرة كريت، ثم اليونان وإيطاليا، يقع في مسار أطول وأكثر تكلفة من البدائل الأخرى.

وأشار إلى أن هذا المشروع الذي يعارضه الخبراء المختصون، لن يساعد على حل الأزمة في قبرص، ويشبه ضم الشطر الرومي من الجزيرة لوحده إلى الاتحاد الأوروبي.

واعتبر أن تغيير المناخ السياسي، ممكن من خلال خطوات متبادلة ولكن من المستحيل تغيير المنطقة.

وأوضح أن الحقائق الجغرافية تشير إلى عدم إمكانية إقصاء القبارصة الأتراك وتركيا من معادلة الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وشدد على ضرورة إيجاد وسائل تضمن الاستفادة المشتركة من موارد الطاقة في شرق المتوسط، واستخدامها في أجواء من السلام والاستقرار.

وأكد أن حل المشكلة في قبرص أصبح حاجة بالنسبة إلى المنطقة برمتها وليس الجزيرة فقط.