Menu

الرئيس أردوغان: "الجامعة العربية" تُقصي تركيا رغم احتضانها لملايين العرب

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان :
-  الشعب التركي لقّن الغرب بأكمله، وحتى قسمًا كبيرًا من العالم العربي، درسًا في كرم الضيافة
- 4 ملايين شخص لجأوا إلى بلادنا، أغلبيتهم الساحقة من العرب القادمين من سوريا
- لا يوجد مصداقية حول الحس الإنساني لدى أولئك الذين لا يريدون الأجانب في مدنهم
- المدن الغربية التي كانت رمزاً للحرية والقانون والنظام تحولت فجأة إلى سجون مفتوحة

 

شدّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على أن "جامعة الدول العربية" تعمل على إقصاء تركيا التي تحتضن الملايين من اللاجئين العرب.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الخميس، خلال مشاركته في ندوة حول المدن والأمن، أقيمت بالمجمع الرئاسي في أنقرة.

ولفت الرئيس التركي إلى أن شعب بلاده لقّن الغرب بأكمله، وحتى قسمًا كبيرًا من العالم العربي، درسًا في كرم الضيافة.

وأضاف: "ها قد اجتمعوا في جامعة الدول العربية، واتخذوا قرارات تقصي تركيا.. من نستضيف نحن؟ 4 ملايين شخص لجأوا إلى بلادنا، أغلبيتهم الساحقة من العرب القادمين من سوريا".

وبيّن أن تركيا تشرف على إيواء ورعاية وإطعام وعلاج هؤلاء اللاجئين دون تمييز بين العرب والأكراد وغيرهم، "ولكنهم يتخذون من هذه القرارات بدون خجل في الجامعة العربية".

واستدرك: "لماذا يقومون بذلك؟ لأن لديهم مساع أخرى لن أخوض في تفاصيلها".

وتعليقاً على التدابير الأمنية المتخذة حيال الاحتجاجات ببعض الدول الأوروبية، قال أردوغان إن "المدن الغربية التي كانت رمزاً للحرية والقانون والنظام تحولت فجأة إلى سجون مفتوحة".

أضاف: "ما يقع من أحداث في بلدنا يوميا حينما يحدث أحدها فقط في بلد غربي بشكل عشوائي، نرى مشهدا مختلفا تماما. في مثل هذه الحالة، يتم اللجوء إلى نظام أمني يضع مباشرة الديمقراطية والقانون وحقوق الإنسان على الرف". 

وقال: "ناهيك عن الحقوق القانونية، حتى أبسط حقوق الإنسان أصبحت غير سارية، وسادت حالة الذعر الناجمة عن المخاوف الأمنية". 

وأردف: "خلال فترة قصيرة رأينا في هولندا وباريس، كيف تقوم الشرطة بسحل النساء على الأرض، ورأينا كيف يضربون السيدات والناس بالهراوات. شاهدنا ذلك عبر الشاشات. لو كانت الشرطة التركية أقدمت على فعل شيئ كهذا، لكانوا أقاموا الدنيا ولم يقعدوها". 

ولفت أن هذا المشهد حدث مرات كثيرة في كل دول الغرب انطلاقا من الولايات المتحدة وصولا إلى أوروبا.

وقال أردوغان إن ازدواجية المعايير لدى الغرب تطال أيضًا ملف اللاجئين.

وأكّد في هذا الصدد أنه لا يوجد مصداقية حول الحس الإنساني لدى أولئك الذين لا يريدون الأجانب في مدنهم، بينما تحتضن تركيا نحو 5 ملايين شخص بينهم نحو 4 ملايين سوري يقطنون كل ولاياتها.

ولفت إلى أن "ما بين 200 ألف و250 ألف شخص ينزحون من إدلب السورية باتجاه حدودنا، ونحاول اتخاذ التدابير اللازمة".

وأردف: "الموضوع ليس بالسهل، لأن من يقفون هناك هم بشر ونحن لا يمكن بعد نقطة معينة أن نبني الحواجز والأسلاك الشائكة ضد أي إنسان مثلما يفعل الغرب".