Menu

عبد العزيز جراد.. على رأس أول حكومة لـ"تبون"

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ بتكليفه عبد العزيز جراد بتشكيل الحكومة الجزائرية المقبلة، أعطى الرئيس عبد المجيد تبون مؤشرًا على أن الحكومة التي سيستهل بها ولايته ذات الخمس سنوات ستتألف من فريق تكنوقراط (كفاءات غير حزبية).

وأظهر التلفزيون الرسمي الجزائري، السبت، صورًا لاستقبال الرئيس تبون لرئيس الوزراء المكلف، عبد العزيز جراد (64 عامًا).

وعقب تكليفه، قال جراد: "سنعمل على إخراج البلاد من الوضع الراهن".

واندلعت بالجزائر، في 22 فبراير/شباط الماضي، احتجاجات شعبية رفضًا لترشح عبد العزيز بوتفليقة (82 عامًا) لولاية رئاسية خامسة.

وأجبر المحتجون، في 2 أبريل/ نيسان الماضي، بوتفليقة على الاستقالة من الرئاسة (1999: 2019)، ويصرون على رحيل كافة رموز نظامه.

وألمح جراد إلى توجه تبون إلى الاعتماد على حكومة "تكقنوقراط"، لتنفيذ برنامجه الرئاسي.

وقال جراد: "عملنا سيكون مع جميع الإطارات (الكوادر) ومع كل الكفاءات الوطنية".

وأضاف: "أنا متأكد أن البرنامج الذي يحتويه برنامج الرئيس، سيكون في إطار المصلحة العليا".

وينص الدستور الجزائري على أن يستشير رئيس الجمهورية الأغلبية النيابية في تعيين رئيس الوزراء، وهو ما لم يحدث في تكليف جراد، الذي يعتبره مراقبون شخصية تكنوقراطية.

وابتعد تبون، وفق المراقبين، عن تكليف رئيس وزراء من الأغلبية النيابية، التي تضم حزبي "جبهة التحرير الوطني" و"التجمع الوطني الديمقراطي"؛ لأن كثير من الجزائريين يعتبرون أنهما بمثابة شريكين، ومن أسباب الأزمتين السياسية والاقتصادية الراهنتين.

وكان بوتفليقة يتزعم حزب "جبهة التحرير الوطني"، أما "التجمع الوطني الديمقراطي" فكان يقوده أحمد أويحيى، رئيس الوزراء السابق، الذي قضت محكمة، في 10 ديسمبر/ كانون أول الجاري، بسجنه 15 عامًا لإدانته بتهم فساد.

ومبتعدًا عن هذين الحزبين، وقع اختيار تبون على جراد، وهو من مواليد 12 فبراير/شباط 1954 في مدينة خنشلة (شمال شرق)، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء.

وحصل جراد على درجة اليسانس في العلوم السياسية من معهد العلوم السياسية بالجزائر، عام 1976، ونال درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة باريس، في 1981.

وحصل على درجة أستاذ جامعي (بروفيسور) في 1992، ودَرَّسَ في مؤسسات جامعية عديدة داخل الجزائر وخارجها.

وشغل جراد مناصب حكومية في تسعينيات القرن الماضي، وفق الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء.

من هذه المناصب: مدير المدرسة الوطنية للإدارة بين 1989 و1992، وهي منصة لإعداد الكوادر العليا في الجزائر منذ انتهاء الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830: 1962)، وتخرج منها تبون.

كما شغل جراد منصب مستشار دبلوماسي برئاسة الجمهورية، عام 1992، وأمين عام لرئاسة الجمهورية (1993-1995)، ومدير عام للوكالة الجزائرية للتعاون الدولي (1996-2000)، وأمين عام لوزارة الخارجية (2001 -2003).

وله مؤلفات بالعربية والفرنسية في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، منها "الجيوسياسية.. مفاهيم، معالم ورهانات"، و"العالم العربي بين ثقل الخطاب وصدمة الواقع".

ونشط جراد في السنوات الأخيرة كمحلل سياسي استعانت به وسائل إعلام محلية، بينها قنوات وإذاعات جزائرية حكومية وخاصة وصحف ومواقع إخبارية، وكثيرًا ما تحدث عن تجارب المراحل الانتقالية في العالم.