Menu

وزير المواصلات التركي : تركيا تتجه للتحول إلى مركز وازن في الملاحة الجوية العالمية

تركيا العثمانية / قسم المتابعة/

- وزير المواصلات والبنية التحتية التركي، جاهد طورهان:
- نقاط الطيران التي تنتطلق إليها الرحلات الدولية للخطوط الجوية التركية، والتي أنشأناها بهدف التحليق في كافة أنحاء العالم، تعتبر واحدة من أهم المعايير التي تنقل بلدنا إلى قمة قوائم الطيران. 
- نتقدم بخطى واثقة نحو أهدافنا المتمثلة في رفع عدد الطائرات ذات البدن الواسع إلى 750 طائرة بحلول العام 2023، ورفع العدد الإجمالي للركاب في الرحلات الخارجية والداخلية إلى 350 مليون راكب، وزيادة عدد نقاط الطيران التي تنتطلق إليها الرحلات الدولية حول العالم إلى 500 نقطة. 
- تركيا ستصبح مركزًا له ثقله في الملاحة الجوية العالمية، إذ من المنتظر أن تساهم بألفي رحلة طيران يوميًا في الملاحة الجوية الأوروبية بحلول العام 2035. 


تتحضر تركيا لتكون مركزا له ثقله في مجال الملاحة الجوية العالمية، مدفوعة بتطور البنى التحتية والفنية والتشريعية في البلاد، عدا عن كونها نقطة التقاء لدول العالم.

يقول وزير المواصلات والبنية التحتية التركي، جاهد طورهان، إن "نقاط طيران الخطوط الجوية التي أنشأناها بهدف التحليق في كافة أنحاء العالم، تعتبر واحدة من أهم المعايير التي تنقل بلدنا إلى قمة قوائم الطيران".

وفي حديث مع الأناضول، صرح طورهان أنه يمكن تسيير الطيران العالمي بشكل آمن، وموثوق فيه من خلال التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بين 193 دولة عضو في منظمة الطيران المدني الدولي(إيكاو).

وشدد الوزير على أن"العصر الرقمي الذي تطورت فيه التكنولوجيا بصورة فائقة، بحاجة ملحة إلى تطوير إمكانيات الاتصالات والمواصلات على كافة الأصعدة".

"إن تعزيز روابط الطيران أمر ممكن، من خلال زيادة التعاون إما بين الدول أو على النطاق الدولي"، مشيرا إلى أهمية منظمة "إيكاو" التي تضع قواعد عالمية للطيران المدني، ولوائح قانونية، وتضع معايير لتنفيذها.

** ثلاث إسهامات

في السياق، قال الوزير التركي إن الخطوات التي ستتخذها بلاده من أجل التعاون في مجال الطيران المدني، تعتبر أهم عنصر استراتيجي من أجل تحقيق هدف "المستقبل في السماوات"، مشيرا إلى أن تركيا قدمت ثلاث إسهامات ذات أبعاد في الطيران العالمي.

أول هذه الإسهامات، "هو الإسهام الذي قدمناه لنظام الطيران العالمي، من خلال تعزيز التعاون مع الدول الأخرى، لتصبح تركيا واحدة من أكثر دول العالم تطوراً من خلال اتفاقيات الطيران الثنائية".

أما بخصوص المساهمة الثانية، التي قدمتها تركيا لنظام الطيران العالمي، فقال طورهان إنها تتمثل في "التقدم الكبير الذي قطعناه بهدف الامتثال للأنظمة والمعايير الدولية، كما أضفنا إليه (أي نظام الطيران العالمي) نظام إدارة سلامة الطيران".

واتخذت تركيا مزيدا من الخطوات التي تهدف إلى التطور والنمو المستدام لهذا القطاع، دون التنازل بأي حال من الأحوال عن أي من إجراءات السلامة.

وأضاف طورهان موضحا أن إسهام بلاده الثالث في قطاع الطيران الدولي، يتمثل في زيادة الفرص والقدرات في مجال الطيران من خلال تطوير إمكانات البنية التحتية، وتنفيذ المشاريع العملاقة التي تقدم ما تتمتع به المنطقة من مزايا استراتيجية لذلك القطاع.

وتابع: "مطار إسطنبول، والمطارات الإقليمية التي سيتم افتتاحها، ستجعل من إسطنبول نقطة لرحلات الترانزيت من مختلف أنحاء العالم"، مضيفا: "ولعل تقديم مطار إسطنبول لخدمة قطاع الطيران العالمي باعتباره جسرا يربط قارات العالم ببعضها البعض، مؤشر بالغ الأهمية على الرؤية المستقبلية لتركيا".

** رحلة صوب الأهداف

وتوجهت الإسهامات، باختيار تركيا في 2016 لعضوية مجلس (الإيكاو) الذي يعتبر منصة اتخاذ القرار بمنظمة الطيران المدني الدولي، وتسير بخطى ثابتة صوب أهداف الطيران 2023.

وتابع المسؤول التركي: "نتقدم بخطى واثقة نحو أهدافنا المتمثلة في رفع عدد الطائرات ذات البدن الواسع إلى 750 طائرة بحلول 2023، ورفع العدد الإجمالي للركاب في الدخول الخارجية والداخلية إلى 350 مليون راكب، وزيادة عدد نقاط الطيران التي تنتطلق إليها الرحلات الدولية حول العالم إلى 500 نقطة".

واعتبر الوزير أن "الإدارة والإرادة، والتوجيه كلها عوامل كان لها دور فعال في تحقيق هذه النجاحات"، مضيفا: "وفي هذا السياق أود أن أعرب عن امتناني وشكري للرئيس (رجب طيب أردوغان) على إرادته الحازمة والقوية في هذا الصدد".

في سياق متصل أوضح طورهان، أن تركيا أصبحت الدولة صاحبة شبكة طيران، تعتبر هي الأكثر انتشارا على مستوى العالم، مشيرا إلى أن لها اتفاقيات طيران ثنائية مع 172 دولة من أصل 193 دولة عضوة بالإيكاو.

ولفت إلى أن الاتفاقيات يتم إبرامها بما يتماشى مع الاحتياجات والمتطلبات، ما أدى إلى زيادة عدد الرحلات الجوية ونقاط الطيران في مختلف أنحاء العالم.

وشدد كذلك على أن تركيا تقترب خطوة خطوة من تحقيق أهداف العام 2023، الذي يمثل المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية، وأن تنبوءات المؤسسات الدولية تؤكد هذا الأمر.

"في هذا الصدد، تشير تنبوءات المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية (يوروكنترول)، إلى أن تركيا بحلول 2035 ستصبح الدولة الأكثر إضافة للرحلات الجوية اليومية في حركة الملاحة الأوروبية".

وذكر الوزير التركي أن بلاده ستصبح أكثر الدول ازدحامًا في حركة المرور بأوروبا بعد أن ترفع حركة إقلاع ووصول الرحلات لإكثر من 30%، مضيفًا "من المنتظر أن تساهم تركيا بحلول العام 2035 بنحو ألفي رحلة يوميًا في حركة الملاحة الجوية الأوروبية، وهو ما سيجعلها مركزًا للملاحة الجوية على مستوى العالم".

وتطرق طورهان إلى الحديث عن التقدم الكبير الذي أحرزته تركيا في النقل الجوي، ولا سيما فيما يتعلق بتطبيق المعايير الدولية المنصوص عليها في هذا المجال، مؤكدًا أن بلاده واحدة من الدول صاحبة أقل معدلات الإخفاق في إجراءات السلامة، وفق تقرير وكالة سلامة الطيران الأوروبية الذي صدر في نوفمبر/تشرين ثان الماضي.